2006/07/07

ارجع يا عمرو .. المكان كله محاصر

حاجه تحرق الدم و فعلا تغيظ .. انك تفتح جرنان الدستور متلاقيش صوره عمرو سليم .. نجمي الزملكاوي .. منوره جنب صوره بلال فضل في صفحه قلمين .. وبرغم قناعتي الشخصيه ان المُـخـلـّق الاساسي للصفحه دي هوه كتابات بلال فضل وأفكاره اللي فالجون .. إلا ان وجود رسومات عمرو سليم فيها أصبحت حقيقه من المسلمات بالنسبه ليه .. و لناس كتير ... بلال فضل كتب بأسلوبه الساخر كالعاده تعليق على الموضوع .. و بطريقه جدا ساذجه و حملت في بعض عباراتها تلميحات مش ولا بد .. ان عمرو سليم انسحب لانه عنده مشروع مكتم عليه .. و انه قاله ان الدستور كانت مرحله من حياته وانتهت .. يا ترى هل حتى في وجود مشروع جديد .. يكون الانسحاب من الدستور .. و في مقابل المحافظة على وجود في روز اليوسف المؤسسه الصحفيه اللي مفيش واحد ممكن يبكي على عدم وجوده فيها .. واللي اعتقد ان الهدف منها توفير مصدر دخل ثابت ... و مضمون .. قد لا يجده في الدستور .. إلا أني متأكد ان ارتباطه بالدستور لا يمكن ان ينحل بكل سهوله .. لأن الفنان بطبعه بيعيش حاله .. و بيرتبط فيها بكل اللي حواليه .. و بتوصل لمرحله ان شغله في الدستور بيكون نوع من الاستمتاع الرهيب .. بالرسم .. و التعبير .. و نقد الاخطاء و رصدها .. يعطيه دم جديد .. شهرة .. اهتمام .. يعني لا يمكن في اي حال انه يرفض هذه المتعه .. اللي مش بتكلفه وقت كتير .. في سبيل مشروع جديد .. او فكره طأت في دماغه .. و ده بيخليني متأكد انه في اسباب اكبر و أقوى .. رسالتي إلى عمرو سليم و كل من يعرفه .. إرجع حالا يا بن الحلال .. الدستور مليانه رسامين كاريكاتير .. لكن مفيهاش غير عمرو سليم واحد .. لو الموضوع فعلا سبوبة جديده .. ارجع .. لو في اسباب اخرى .. يا ريت الناس تعرفها .. يا ريت الدستور تفضل شفافة و واضحه .. إرجع يا بدران .. المكان كله محاصر

ملاحظة : اذا كان غياب عمرو سليم مرتبط بغياب ابراهيم عيسى المحتمل .. فربما تكون حركة زملكاوية للتمرد ..
فكلاهما زملكاوي .. و انا ساعتها معاهم .. بالروح .. بالدم .. نفديك يا زمالك

154 comments:

Alaa said...

خد بالك أن عمرو سليم مشي في نفس الوقت اللي مشي فيه ناس تانية مهمة برضه زي خالد البلشي و عبير العسكري.

يعني المسألة أكيد وراها حاجة كبيرة.

bluestone said...

مقدرتش اثق اطلاقا في الكلام اللي قاله بلال عن انسحاب عمرو من الجرنال ..
كان المقال كله غير مقنع .. وبلال كان باين جدا انه بيكدب ,, مش عارفة ليه بس ده الشعور اللي وصلني ..
مش عارفة اذا كان ده ليه علاقة بقضية ابراهيم عيسى وبمشاكله اللي تفجرت فجأة مع النقابة ولا لا .. بس الموضوع كله على بعضه شكله وحش

Dr. Tantawy said...

والله يا جماعه انا مش عايز افتي .. بس اعتقد ان الناس دي كلها كانت شغاله في الجرنان ببركة ابراهيم عيسى .. و بمجرد ما حاسه انه بقه مستهدف تاني .. و ممكن يمشي .. تحس ان كل واحد بقه بيدور على انه يأمن مستقبله في مكان تاني .. والخوف ان الدستور تتحول لأهرام أو اخبار تانيه بعد كده
ربنا يستر

Anonymous said...

زنجولا انت حد مش فاهم اي حاجة في الدنيا
ابراهيم عيسى هو اللي مشى الناس دي
مشى عمرو وخالد البلشي وعبير العسكري ما استحملتش قدمت استقالتها
ابراهيم عيسى طلع منافق بيحارب الديكتاتورية وهو نفسه ديكتاتور
قال للصحفيين اوعوا تفتكروا انكم عملتم الدستور
الدستور عو اللي عملكم
وانا اللي عملت الدستور
كان ناقص يقول لهم انا ربكم الاعلى
وقال اللي عاوز يسيب الدستور يسيبه والدستور مش ها يخسر
كل ده علشان طالبوا بحقوقهم
قال لهم انتم مش شركاء في راس المال
حقيقي ابراهيم عيسى طلع افاق
فيه ناس كده ما تاخدش منهم غير كلام

Dr. Tantawy said...

أولا أسلوب انت مش فاهم حاجه و الكلام ده .. اسلوب غير لائق من وجهة نظري و ياريت لو لغه الحوار تكون أرقى من كده
ثانيا .. انا مش بشتغل في الدستور ولا انا نايم في حضن ابراهيم عيسى كل يوم علشان اعرف الكلام اللي انته بتقولو ده

عموما ان كان صح او خطأ .. فالموضوع مجرد كلام .. وانا متعودتش اني ابني آراء على كلمه سمعتها او واحد قالهالي .. اللي انا كتبته هو افكار من حاجات حصلت قدامي و قدام الناس كلها .. بلاش افتاءات ملهاش لازمه

Anonymous said...

انت مش قلت انهم كانوا شغالين ببركته؟
واول ما لقيوا السفينة بتغرق سابوها؟
يبقى مين اللي بيفتي وهو مش عارف حاجة؟
انت كده اتهمتهم!
والموضوع بتاعهم اصلا حصل قبل الحكم على ابراهيم عيسى

Dr. Tantawy said...

يا ابو العريف
لما اقول الناس كانت شغاله مع واحد و هيسيبوا الجرنان لما يمشي مش معناه انهم مصلحجيه يا مثقف .. معناه انهم شغلالين حبا في الشخص ده مش حبا في الجرنان ولا رئيس مجلس ادراته

يارب قدرني على اللي بشوفه

عمرو سليم said...

اعتقد انى ما استحقش منكم الاهتمام ده كله..عموما انا بشكركم وتاكدوا ان لو حصل ورجعت تانى الدستور فده حيكون علشانكم انتم بس مش عشان اى حد تانى ابدا ايا كان..وصراحه تركى للدستور شىء مؤلم جدا على ولكن الاكثر الما وتاثيرا فى نفسى هو مدى حبكم لرسوماتى ورسائلكم اللى امطرتم بها الايميل الخاص بى ..الموضوع باختصار لا مشروع جديد انا مستغرق فيه ولا سبوبه..ولا حتى بشتغل فى روزا علشان المرتب والدخل الثابت..لا شىء من هذا على الاطلاق..خاصه انه من المعروف عنى انه لا تكون لى ايه اشتراطات ماديه فى اى مكان اعمل به ..شرطى الوحيد الذى كان وسيظل هو احترام الفنان وما يقدمه من عمل ...وصراحه انا قررت ما افتحش موضوع الدستور حفاظا على اصدقاء لى لا زالوا هناك..وعلى اصدقاء كانوا اصدقاء لى فى يوم من الايام..ولكن الموضوع باختصار شديد انى فى اى مكان ما دام هذا المكان يحترم قيمه الفنان ورسوماته ووجهه نظره.. واذا ما احسست فى يوم من الايام ان هذا المكان حيضع على قيودا او يكبل حريتى او يشتغل رقيب عليا او يمنع رسومات لى ..فبتركه فورا غير نادم على شىء................. لا انكر اننى احن احيانا لاولادى الاعزاء بقسم الكاريكاتير هذا القسم الذى بنيناه سويا انا واولادى هؤلاء بالعرق والجهد وكتفا بكتف على مدار عام كامل.. ولمقالات استمتعت بكتابتها وعلى حلم اعتقدت انه قابل للتحقق فى دوله تموت.. سأظل كالعصفور دائما متحديا كل من يحاول تكبيلى او قطع ذراعى..اقطع ذراعى بنفسى ولا اترك شخصا ايا من كان يحاول قطعه .. واثق تماما انه عند الصباح سأجد انه قد نما لى ذراع جديد اقوى مما كان..كما يحدث لى دائما
وشكرا لاهتمامكم مره اخرى
عمرو سليم

Dr. Tantawy said...

الكلام بجد معبر .. وأنا معك في تلك الخطوه و اشجعك الا تعود قبل ان تكون معك كل الصلاحيات اللي تحتاجها .. لأن عمرو سليم .. متقصقص ريشه .. مش هيكون هوه عمروسليم ابدا

كلام جميل اوي .. وجه في وقته بالنسبه لواحد محبط زي :) ههههه فعلا في وقته يا كبير

Anonymous said...

من بلال فضل
والدستور لازالت تحن لك ياعمرو وتشتاق إليك وقلمين تشتاق إليك وأنا أشتاق إليك ولاأتصور أنك يمكن أن تبتعد عن الدستور أكثر وواثق أنك سترجع إلى الدستور.. ولاأتصور أن أحدا يمكن أن يراقب فكرك في الدستور فأنت تخطيت كل السقوف الحمراء فماالذي سيتم منعه لك.. وليس معنى تأجيل رسمة لك لأسباب فنية سببها أنني كتبت مقالا عن مبارك وأولمرت وكان لابد أن تنشر صورتهما معا بدلا من الرسم.. الذي لم يكن له مساحة.. لايمكن أن تترك جريدتك لسبب مثل هذا.. لم أكن أحب أن أكلمك هكذا أمام الناس لكن كلامك يجعل الناس تظن أن الدستور منعت أفكارك لأنها خائفة من أفكارك.. لايمكن أن تترك نجاحك ياعمرو الذي بنيته.. نحن أكبر من كل التفاصيل.. أنا أناشدك أمام قرائك أن تعود إلى قلمين وأنا في انتظارك وهاسلط عليك القراء
أما التفسيرات بتاعة السيد المجهول فواضح جدا من كلامه أنه صحفي من الذين استبعدوا من الدستور وأنا لن أقول له سوى جملة واحدة لاتبصق في بئر شربت منه.. ابراهيم عيسى الذي عملت معه وأنا سكرتير تحرير قبل عشر سنين لايمكن أن يقول كلاما كالذي أنت تقوله وأتحدى أن تكون لديك الشجاعة لكي تذكر اسمك وتواجه أمام الناس
محاولات تشويه ابراهيم عيسى من قبل الأجهزة إياها لن تنجح بإذن الله
شكرا للجميع

Anonymous said...

الاستاذ بلال فضل احب افكرك ان حضرتك اول حد بصق فى البئر الذى شرب منه وان كنت ناسى هافكرك بعد ما اغلقت جريدة الدستور الاصدار الاول بقرار من الححكومة المصرية فى التسعينات حضرتك كتبت فى اكثر من مطبوعة تهاجم فيها ابراهيم عيسى واصفا اياه بالديكتاتور والمستبد محملا اياه مسئولية مصادرة واغلاق الجريدة ولم تكتف بذلك بل قمت بشن حملةعلى عيسى فى مقاهى وسط البلد وبروز اليوسف ف وكان هذا يحدث فى نفس الوقت الذى كانت حكومة مبارك تنحر فيه عيسى وتشوهه امام الراى العام ولم ترضخ حين ذاك لرجاء من حولك بانك تتساهم بذلك فى نحر عيسى ووالقضاء عليه ولذلك اسمح لى ان اسالك الان هل كنت تهاجم عيسى لانك كنت تعبر عن رايك فعل ام كنت تخدم الاجهزة اياها على حسب تعبيرك بالمناسبة لو كنت ناسىهذه الواقعة اسال الاستاذ عمرو سليم والمحيطين بيك وهم هيفكروك اما بخصوص ما ذكره احد المعلقين على احداث الدستور الاخيرة والخاصة برحيل الاستاذين عمرو سليم وخالد البلشى واستقالة عبير العسكرى وما نسب الى ا عيسى فى انه قال ان الدستور هى التى تصنع المحررين وليس العكس وانت نفيته بشدة احب ان اوضح لك ان الاستاذ ابراهيم عيسى نفسه لم ينكر ذلك او يقوله سرا بل قام بتعليق ورقة كبيرة على حوائط الدستور تحمل هذه الكلمات بشكل واضح وصريح مؤكدا فيها ان الدستور هى التى تصنع المحررين وعلق هذا التععليق بجوار استقالة عبير وشاهد هذه الورقةكل الصحفيين الذين حضروا المؤتمر الصحفى الذى عقده عيسى يوم صدور الحكم عليه وكانت مؤرخة بتاريخ25يونيه اى قبل صدور الحكم على عيسى بفترة كبيرة وبالمناسبة كان حاضر المؤتمر الصحفى البلشى متضامنا مع عيسى كما حضرت عبير العسكرى المؤتمر الذى اعده حزب الغد للتضامن مع عيسى فى قضيته واكدت فى كلمتها فى الممؤتمر على تضامنها الكامل معه مؤكدة على ان اختلافها معه واستقالتها لايعنيان عدم التضامن معه مؤكدة علىانه استاذها الذى وقف بجانبها اثناء الحادثة التى تعرضت لها فى شهر مايو المماضى ويمكنك الرجوع لابراهيم عيسى والتاكد منه من صحة كل ما ذكرته سلفا

ايهاب said...

الاستاذبلال بدلا من ان يتضامن مع زملائه وصغار الصحفيين الذين يتم نهب حقوقهم والتعامل معهم بشكل اقل ما يقال عليه انه مذرى لجأ للطريقة الحكومية وهى تخوين المعارضين والمأساة هنا ان ذنب هؤلاء المعارضين انهم طالبوا بحقوقهم وحقوق زملائهم مقابل ادارة تريد ان تسرق جهدهم على العموم دى مش غريبة عليك يابلال وان كنت ناسى اسال كل اللى انت اشتغلت معاهم وان كنت مش عارف اسال فى الجرنال هتعرف مين اللى عاوز يهد الجرنال ومين اللى قال على المحررين انا لميتهم من على الارصفة وهارجعهم على الارصفة

بلال فضل said...

من بلال فضل
شيئ مؤسف أن يكذب انسان عليك وأنت لسه عايش مامتش.. وتكون لديه الجرأة على أن يفعل ذلك خاصة أنه يختبئ خلف اسم مستعار.. أنا اتحدى من يكتب هذاالكلام أن ينشر اسمه الحقيقي بدلا من أن يختبئ خلف الاسماء المستعارة وأنا مستعد لمواجهته
وأنا اتحداه ان ينشر لي اسم الصحيفة التي هاجمت فيها ابراهيم عيسى ورقم العدد وصورة مما كتبته.. لم يخط قلمي ولو للحظة كلاما ضد ابراهيم عيسى كما يدعي كذبا وزورا.. صحيح أنني اختلفت مع ابراهيم عيسى لفترة لكن كان لدي من الشرف المهني مايجعلني لاأكتب ضده ولاأشوه سيرته.. وكان خلافا في الرأي محترما بين استاذ وتلميذه ولعلمك برغم هذا الخلاف كتبت عن ابراهيم عيسى في جريدة الجيل وقت كان ذكر اسمه محرما على الكتاب.. وتفتكر ياذكي انا لو كنت ضد ابراهيم كانت علاقتنا الانسانية هتفضل بكل هذه الروعة.. للأسف انتم تشوهون صورة رجل من اشرف الناس في مصر.. رجل فعلا صنع نجوما واسماء لم يكن لها اي ذكر بدون هذا الرجل العبقري.. وليس معنى أن يكون مناديا بالحرية أن نمنعه من أن يكون له رأي كرؤساء تحرير فيمن يعملون معه.. هم بالفعل في رأيي اكفاء مهنيا ولكن انا لست رئيس التحرير ولايمكن لي ولا لغيري ان يحكم عليهم.. هذه هي مسئولية رئيس التحرير.. هل ينكر عليه أحد حقه في أن يتخذ القرارات التي يراها صحيحة في صحيفته.. مش المركب اللي ليها ريسين تغرق..انني أؤمن أن خلاف عمرو سليم مع الدستور خلاف وقتي سينتهي وأنا أبذل كل جهدي لإنهائه الآن.. وسيعود عمرو الى قلمين التي هو جزء لايتجزأ منها.. لكن هذا الخلاف كوم وحق ابراهيم عيسى في أن يكون له ملاحظات على من يعملون معه أيا كان حبي لهم هذا كوم آخر.. أنا لايمكن أن أنحاز ضد صحفيين لمصلحة ادارة لكني أؤمن أن الخلاف لابد دائما أن يكون داخل البيت الواحد وألا يبصق الإنسان في بئر شرب منه.. وأحمد الله أنني لم أشوه صورة ابراهيم عيسى عندما اختلفت معه بل ظللت أحبه واحمل له كل تقدير وبمجرد أن طلب مني أن أعود لاكتب معه فعلت ذلك بدون تردد.. لأننا لانخدم انفسنا بل نخدم أفكارا وقضايا اكبر بكثير من اي معارك صغيرة.. هذا إذا كنا مؤمنين بهذه الأفكار والقضايا
على أي حال لازلت عند التحدي الذي أعلنته وفي انتظار مايقال أنني كتبته ضد ابراهيم عيسى ليتضح من هو الصادق ومن هو الكذاب

Anonymous said...

عندك حق يابلال اللى بنتكلم عليه حى مامتش وده بمنتهى البساطة لان اللى اختشوا هما اللى ماتوا يعنى طول العمر ليك انا مستغرب جدا من القدرة الفائقة اللى عندك على الكدب والنفاق انت عارف كويس انك هاجمت عيسى وطلعت فيه القطط الفاطسه ومش هجيب لك اللى انت كتبته لا هاتحداك انك تخلى عمرو سليم يرد على بنفسه ويكدبنىويقول انك لم تبصق فى كل الابار اللى شربت منها وخصوصا بير ابراهيم عيسى اللى انت مش بس بصقت فيه لا ده انت تبولت فيه يا راجل ولو الاستاد عمرو كدبنى اتعهد امام الجميع بانى اريحك واقولك اسمى علشان تروح تبلغه لعيسى ما دام انت مصر علىلعب دور المحاكم التفتيشية اومخبر فى مباحث امن دولة الدستور ويا ريت بالمرة يا بلال تخلى الاستاد حمدى عبد الرحيم الصحفى يكدبنى هو كمان عيب يا بلال لما تبقى بجح للدرجة دى وماتراهنش على لعبة خلط الحابل بالنابل وتضرب كرسى فى الكلوب علشان تشوش على اللى بيحصل فى الدستور انا معاك فى ان المر كب اللى فيها ريسين بتغرق لكن كمان المؤسسات الصحفية اللى فيها ديكتاتورية واسبداد وفساد ادارى واهدار حقوق الصحفيين الصغار ونهب اموالهم بتغرق ولا ايه يعنى لما يكون الصحفيين المعينيين مابياخدوش مرتباتهم وبياخدوا مكافات ضئيلة يعنى اللى ليه 800جنيه نظيرموضوعاته اللى اتنشرت وياخد 450 ده مش فساد وياريت تجيب ايصال استلام المكافات وتنشره لاصقائنا لو كلامى كدب وياريت بالمرة يا بلبل تالف حدوته من حواديتك تبرر لنا فيها حكاية العقود الوهمية اللىابراهيم عيسى ضحك بيها على شباب الدستور وعلشان متعملش نفسك مش عارفها هاحكى لك الحكاية الاستاد العظيم اشرف رجل على وجه الظهيرة والمغربية كمان ياعم جمع الصحفيين الغلابة وبشرهم بانه رضى عنهم وقرر يعينهم وطلب منهم الحضور يوم الاثنين فىالتاسعة مساء وبالمصادفة كان اليوم التالى يوم القبض العظيم اللى كانت فيه مدبحة المرتبات الناس فوجئت بان فلوسهم قلت اكتر من التلتين ولما جم يعترضوا قال لهم عيسى معلش استحملوا علشن رئيس مجلس الادارة مايعاندش ويلغى التعيين وقد كان وفى يوم النصر العظيم فوجىء الصحفيون بان رئيس مجلس الادارة بيمضيهم على عقود غير مؤرخة وغير مختومة اوحتى موقعة من ادارة الجريدة وكمان رفض يديهم العقود بدعوى ان المدير الادارى مش موجود ووعدهم انهم هياخدوها فىاليوم التالى ولحد النهاردة الغلابة ماشافوش العقود ولحد النهاردة المكافات مصابة بسل مزمن والحكاية ده بقى لها اكتر من شهر وكل يوم عيسى بيقول للشباب فوتوا بكرة بدعوىانه عايز يتاكدمن ولائهم للجريدة لان مباحث امن الجورنال اكتشفت انهم لسه بيحبوا خالد البلشى وكمان بيسالوا عمرو سليم مشى ليه والاخطر فى هده الفضيحة ان الابراهمين عيسى ومنصور اعطوا العقود بالفعل للصحفيين الاربعة المرضى عنهم سرا لكن فى وسطنا مفيش حاجة بتستخبى اما المشاكل الاخرى المتعلقة بحرمان الصحفيين من استخدام التليفونات الخاصة بالجريدة الا بعد موافقة كتابية من مدير التحرير وده خدمة للمحظوظين بس مش هندخل فى تفاصيلها ده غير كلام كتير عمرو سليم وخالد البلشى وعبير العسكرى وكثيرين بالجريدة عارفينه ولسة ساكتين مش عارف ليه عموما ان فى انتظار رد عمرو سليم وحمدى عبد الرحيم على كلامى اللى انا قلته فى الاول وكمان انا مقدر يا بلال ان انت لازم تدافع عن عيسى علشان خاطر مصلحتك وخصوصا ان انت ملكش مكان تانى يدافع عنك لما الصحف بتهاجم افلامك الهابطة ولما بيتعرضوا لسيرتك العطرة وتاريخك اللى انت عارفه من ساعة ما جيت من اليمن ولحد النهاردة وياريت لو عمرو سليم وحمدى عبد الرحيم مكدبوش كلامى امام الجميع تبطل تهاجم الديكتاتورية والاسبداد وتخليك فىصايع بحر وحاحاوتفاحة وخالتى فرنسا وعموما انا منتظرة ردودك الهابطة ومبروك عودة الندل

Anonymous said...

هم الناصريين كده
أنا ما كنتش اعرف إن إبراهيم عيسى ناصري
لكن سمعته بيفاخر بأنه تربية نوادي الفكر الناصري بجامعة القاهرة
وآدي آخرتها

Anonymous said...

أنا صحفي أعمل بالدستور وضاهدت بعيني كاريكاتيرات لعمرو سليم تم منعها من النشر
هو بنفسه أراني إياها وكانت موضوعة في درج مكتبه وعرضت عليه أن أنشرها له على الإنترنت وقتها

Anonymous said...

أنا مصور صحفي أعطي للدستور بعض صوري للنشر وأحيانا يتصلون ليطلبونها بأنفسهم
لم أتلقى مليما من الدستور حتى الآن لقاء صوري منذ ثلاثة أشهر وكلما سألت إذا كان ليا قبض أم لا أجد أنه ليس لي قبض ومع ذلك لا يستحون ويتصلون بي كلما ألمت ملمة وأرادوا صور لها
ومازاد وغطى أن إبراهيم عيسى بصفته رئيس تحرير صوت الأمة أيضا أخذ بعض تلك الصور وأعطاها لصوت الأمة لتنشرها
بدون إذن مني وبدون إتفاق على مقابل
مش عارف الصحفيين الكبار دول يا أخي فاكريننا إيه
بنشتغل بالفول السوداني

Anonymous said...

أنا أيضا جلست مع إبراهيم عيسى وعرضت عليه زيادة جرعة الصور في الدستور خصوصا مع إنضمام مصورين مشهود لهم إلى الدستور فكان رده أن الدستور لها شخصيتها المتفردة وتعتمد أكثر على الكاريكاتير ثم المضحك أنك تجده إستغنى عن الرسام الكبير عمرو سليم
أمور لها العجب وشخص له العجب إبراهيم عيسى هذا

صحفى دستورى مبقوق said...

بالمناسبة يا جماعة كل تهمة خالد البلشى انه بيدافع عن حقوق الناس وانه قال الصحفيين لازم ياخدوا حقوقهم ودا ماعجبش ابراهيم عيسى خصوصا ان الناس لما لقوا واحد بيدافع عن حقوقهم اتلموا حواليه ودا اعتبره ابراهيم عيسى انتهاك لاخلاقيات المهنة لان مش مفروض حد ياخد حقوق غيره بالمناسبة عايزين تعرفوا حقوق ابراهيم عيسى تساوى كام تساوى 14 الف من الدستور و12 الف من صوت الأمة و12 الف نسبته فى التوزيع وكان مستكترر على المحررين ياخدوا150 جنيه اما بلال فضل فدا عرص صغير سيبوكم منه

صحفى دستورى مبقوق

مصدر قريب من الدستور said...

بالمناسبة يا جماعة اللي بيحصل في الدستور كتير جدا والبلاوي وانتهاكات حقوق الناس أكتر من كده بكتير, الصحفيين المعينين لسة بيتعاملوا بالقطعة, ومافيش مرتب ثابت لحد منهم وبعدين لما يجي كشف الانتاج يتعمل ويطلع للواحد فيهم مبلغ يروح عصام فهمي هابده النص وابراهيم عيسى يقول آمين. والناس تروح لخالد البلشي تتشال وتتهبد عشان حقوقهم اللي ضاعت. ولما خالد البلشي مشي لإنه مش قابل يشتغل في مكان بينتهك الناس بالشكل ده, ولإنه مش مستعد يتحمل مسؤولية الذنب ده بصفته مسؤول في المكان قدام ضميره وقدام ربنا, الكوارث كترت وأغلب الناس اللي كانت بتتخانق على حقوقها خرست وانكتمت, يعني ابراهيم يقول إنه لمهم من ع الارصفة وهايرجعهم ع الارصفة تاني, واحمد فكري يقولهم انا اقدر امشيكة واجيب العشرة منكو بشلن من ع القهوة, وكل ده وهما لسه موجودين في المكان, طب ليه بسمحوا إنهم يتمرمطوا بالشكل ده؟ بدل ما يقفوا مع بعض ويروحوا يرفعوا قضية يدافعوا بيها عن حقوقهم ويقدموا شكوى للنقابة القطة كلت لسانهم, وبيثبتوا إننا شعب مايجيش إلا بضرب الجزم وبصراحة هما ماتاهلوش غير ابراهيم عيسى واحمد فكرى, وخسارة فيهم خالد البلشى

Anonymous said...

المشكلة مش إبراهيم عيسى بس
المشكلة في كل رؤساء التحرير والصحفيين الكبار
كلهم من برة هالله هالله ومن جوه يعلم الله
يعملولك مناظلين وثوريين واشتراكيين وبيدافعوا عن حقوق الغلابة وهما ياكلوا مال النبي
بيعملوا لمجدهم الشخصي وتلميعهم وظهورهم الإعلامي ويعملوا فلوس على قلبهم قد كده
هيكل مثلا بياخد من الجزيرة عشرة مليون دولار على سلسلة الاكاذيب التي تذيعها له

Anonymous said...

إبراهيم عيسى أساء التقدير وأغفل حساب الإنترنت
كان فاكر إن الدنيا زي زمان
الصحفيين يترموا في الشارع وينتهي أمرهم ومحدش ها يسمع حسهم ومحدش ها ينشرلهم ويموتوا ويندفنوا وكان الله بالسر عليم
دلوقتي الإنترنت موجود والنشر فيه حر ومتاح للجميع
وكل ظالم منافق أفاق لازم يتشرد ويبقى عبرة

Anonymous said...

يا أخي كل الصحفيين الكبار دول تسمع بداياتهم يصعبوا عليك كلهم فلاحين جم من الأرياف ما كانوش لاقيين اللضى
دلوقتي بيركبوا احدث عربيات وبيقبضوا بعشرات الالاف وعاملين مناضلين
لكن كيف وصلوا؟
وصلوا بتحمل المهانة التي يتحملها صحفيو اليوم
والناجح منهم هو من يلعق الاحذية ويقبل المؤخرات
ولذلك هم يريدون من الجيل الجديد ان يكون مثلهم متسلق ووضيع
لكن حمدا لله ان من الجيل الجديد من لا يرضى بذلك
على الرغم ان منهم حقراء يرضون بالتمسح في احذية اسيادهم على أمل الوصول في يوم ما

Anonymous said...

مشكلة أخرى كبيرة وهي سيطرة التيار القومي والناصري على الصحافة والإعلام في عالمنا العربي مع إنه إعلام لا يساوي تلاته تعريفة عالميا
عاوز تبقى صحفي لازم تعلن إنك واد قومي ناصري ودي تذكرة دخولك عالم الصحافة والا تبقى واد ابن يهودية عميل
مش بس كده
كل ما تكتب عن الحلم القومي والعرب رصيدك يزيد وفرصة انك تسافر دولة عربية تشتغل ساعي في جرنال هناك تكتر
ومين عارف يمكن تبتدي تكبر وتعجب جهاز مخابرات عربي من اللي فاتحين جرايد في لندن ويا سعدك يا هناك
وبالتالي أصبح الصحفيين زي مدرسي وزارة التربية والتعليم ينتظرون فرصة الإعارة
ومافيش إعارة طبعا إلا لما تكون ناصري قومي لأن دول هما اللي معاهم الفلوس ويقدروا يفتحوا جرايد
وممكن في لحظة تبقى واد رئيس تحرير وعندك جرنالك زي اللواء مصطفى بكري والبركة في براميل صدام حسين

Anonymous said...

يالهوي لو الناس دول حكمونا
على فكرة ناس كتيرة مخدوعة في إبراهيم عيسى ده
وها تلاقي ناس كتير تدافع عنه ومش ها يصدقوكم ولو حلفتم على المية تجمد
ودي مشكلة ضخمة
لإن أفاقين كتير بيوصلوا للسلطة وإحنا مش عارفين سرائرهم من جوه عاملة إزاي
ربنا يستر على البلد
اللي تحسبه عيسى يطلع فرعون

Anonymous said...

أرجو محدش يتهم الناس دي إنهم جزء من مؤامرة على إبرايهم عيسى لأن ده ممكن يحصل
الفاسد يجب أن يكشف أمره للناس حتى لا تنخدعوا به
نحن لا نريد ان نستبدل ديكتاتور بآخر
ورجاء الإخوة في الدستور لماذا لا تتحدثون عن كارنيه عضوية إبنة صاحب الجريدة الثري في نقابة الصحفيين
ودور إبراهيم عيسى في هذه المسخرة!

انسى يا عمرو said...

والله العظيم عيب قوي قوي أن اسم ابراهيم عيسى وعمرو سليم وبلال فضل يتذكر جنب اسماء زي عبير العسكري ومش عارفة مين التاني ده .. مين دول ؟؟؟!!!
ويا ريت الاستاذ الفاضل عمرو سليم والاستاذ الفاضل - غصبا عن عينكم -بلال فضل يكبروا دماغهم من كلام العيال ده ويبطلوا يردوا على شخصيات عجيبة لا مكان لها سوى الارصفة وقهاوي وسط البلد اللي الشاي فيها بنص جنيه

اسم مستعار said...

هو فى اية يا جماعة واية حكاية الكلام الكتير اللى على الدستور دة وبعدين واضح ان الناس اللى بتكتب زى فعلا شغل عيال وسط البلد دول , مش وراهم حاجة غير النقد وخلاص ... وبعدين الاخ بتاع الدستور المبقوق دة واضح انة متعلمش حاجة من الدستور لدرجة انة خايف يكتب اسمة الحقيقى على تعليقة امال ازاى عامل فيها شجيع السيما وبيتكلم على الحق والصراحة فى جرانال لاغبار علية وهو جبان اتحداة ان يقول اسمة الحقيقى وان كان راجل من رجال الدستور بجد يقولنا هو مين ..دى كانت اول حاجة حاجة تانى انا زى ناس كتير سمعوا ان خالد البلشى مشى علشان حكاية حقوق الناس وبعد كدة لقيت خالد راجع فى الدستور يعنى هو لو كان عمل حركة حقوق الصحفيين دى اية اللى رجعة اية سواد عين الدستور وبعدين ناس تانى قالت فى كل مكان انهم مش هيشتغلوا فى الدستور خاصة بعد ما احمد فكرى حل مكان خالد وبعدين شفنا اسميهم فى الجرنال لا ,يعنى من الاخر العيال دى - اة عيال- ملهمش موقف ولو رجالة يسبوا الجرنال ,اما خالد البلشى اللى مشى ورجع تانى وبعدين مشى ولا انطرد والله اعلم ربنا يكون معاة فى جرنال غسيل الاموال وسلملى على القيم والمبادىء

إبراهيم عيسي said...

" محرري الدستور لم يصنعوا المكان .. المكان هو من يصنع المحررين .."
" أنا جبتكم من علي الرصيف و ممكن أرجعكم ليه تاني "
" كل ما الناس هتتمسك بخالد البلشي أنا هأعند أكتر و همشيه.. مش مهم قسم التحقيقات المهم الجرنان يمشي زي ما أنا عاوز"

أحمد فكري(رئيس قسم التحقيقات الحالي) said...

أنا مستعد أقبض من السفارة الأمريكية .. أنا صحفي و الصحفي معندوش مبدأ أنا ممكن أكتب النهاردة في مكان و أشتم فيه بكرة.. متطلبات البمرحلة كده ..أنا أهم صحفي في مصر- يدخل أستاذ إبراهيم عيسي- ..طبعاً بعد أستاذ إبراهيم اللي معلمنا

إبراهيم عيسي said...

أنا جايب إبراهيم منصور عشان لما أتادي علي حد هو ينادي وراية صدا صوت يعني

أحمد فكري معرس عشان كده أنا محتاجة في الجرنان

خالد البلشي كويس بس لو يأخد باله إننا مش في اتحاد العمال و لا في مظاهرة عشان حقوقهم و يبطل يعمل دور المسيح عشان مش لايقه عليه

إحنا كلنا شغالين عند عصام فهمي و المفروض نسمع كلامه

واحد من الناس said...

يا جماعة متصدقوش كل الكلام اللي بيتقال علي البلشي لأنه راجل بجد مش زي المعرسيين اللي قاعدين في الجرنان , راجل من أول يوم كان موجود فيه كان بيساعد الناس و ما كانش بيفرق بين حد ده حتي الناس اللي بيكرههم كان بيعاملهم كويس علي اساس إننا في مكان عمل و المفروض إحنا أسرة واحدة , و الراجل ساب الجرنان لما عيسي الخول و معاه شلة المعرسيين المحدودة( فكري و منصور و معتصم و شوية تانيين) رفضوا يعطوا للمحريين حقوقهم اللي هي أبسط حاجة ليهم كان الحل بإعاذ من شلة المعرسيين المحدودة إن خالد يمشي و يدوا القسم للشركة و ده اللي حاصل دلوقتي و بعد كده طلبوا من خالد إنه يرجع مع وعد إن حقوق الناس هترجع كاملة خاصة بعد دخول أهم المموليين للجرنان من الباطن في موضوع التفاوض و الراجل قال إنه مستعد يدفع للقسم من جيبه عشان خالد يرجع و ده أكبر دليل إن الناس عارفه إن خالد عنده حق و إلا مكانوش جريوا وراه و بعد كده خالد رجع لمدة يوم واحد وتنازل عن منصبه في قسم التحقيقات للمعرس فكري عشان الناس تأخد حقوقها و يفاجأ و هو في عزاء عمه في المنوفية تاني يوم إن عيسي يبلغه إنه في إجازة مفتوحة بذمتكم مش دي خولنه لما واحد مسافر بيأخد عزاء في عمه يكتشف إنه تم الزج باسمه في مؤامرة حقفيرة عشان يمشي طب يا معرسيين يا بتوع الدستور رجعتوا ليه طالما إنكم كارهينوا للدرجة دي , عارفيين ليه عشان شوية الفلوس الي رجل الأعمال كان ممكن يقطعها عنهم لو البلشي ما رجعش تخيلوا ممكن حد يبع نفسه للدرحاتي أنا متوقع إنهم ممكن يشتغلوا عاهرات لو ده هيوصلهم للي هما عاوزينه

Anonymous said...

لا صاحب الأسم المستعار مش محمد المعتصم الخول دي بنت- و الله أعلم إذا كانت بت و لأ أتفتحت مع أي واحد متن الألفات اللي تعرفهم-اللي اسمها شيماء أبو الخير اللي بتقول علي نفسها
" مش عيب إني أصاحب كذا ولد ما الولاد بيصاحبوا كذا بنت المهم إن كل طرف يستمتع بالحياة "
المطبعة بنت الوسخة اللي شايله منتجات إسرائيلي في شنطتها و بتتفاخر قدام الناس إنعا شيلاها

Anonymous said...

عندك حق هو فعلا ابن وسخة واحنا عارفينه كويس ولو هو راجل بجد يكتب اسمه وياريت يبطل ينزل افلام الجنس على كمبيوتر الجورنال وخصوصا بعد ما اشتكت الزميلات فى المكان لابراهيم منصور ووصلت الشكوى لعيسى وحاول الواد قلة المعجزة يرمى التهمة على العيال الغلابة بتوع البوفيه ده بالنسبة للتعليق الاول ام التعليق التانى اللى كتبه هو تختخ الامريكانى واللى عايز يتاكد يروح الجورنال دلوقت ويشوفه وهو مجتمع بالشماشرجية بنتوعه بيوزع عليهم التعليقات اللى هينشروها فى الموقع على انهم من خارج الدستور

عصام إسماعيل فهمي said...

إزاي يا أستاذ جمال - جمال فهمي - العيال اللي شغالين عند بنتي في الجرنان يخشوا النقابة و هي لا منظرها يبقي عامل إزاي

Anonymous said...

يا ريت يا شباب نقفل الموضوع ده لان خالد البلشي اكبر من كده

Anonymous said...

و النبي يا جماعة محدش يعلق عليه سيبوه يولع من الغيظ و اللي عغنده حاجة عن أي صحفي محترم كان كتبها من غير ما يقعد يهوش

عبير العسكرى said...

رغم ان مشكلة الدستور بقى لها اكتر من شهرين انا مش عارفة ايه اللى وصل الامور لدرجة تبادل الاتهامات والالفاظ الجارحة اللى انا قريتها على الموقع النهاردة ورغم اعتراضى على الكثير من الممارسات التى تحدث بالدستور والتى تمارس بحق صحفى الدستور الا انى ارفض تماما الكلام القذر الذى نشر على الزميلة شيماء ابو الخير لانهازميلة فاضلة ومحترمة وارجو الاننحدر لهخذا المستوى مع احترامى لرغبة الاصدقاء فى معرفة ما يحدث فى الدستور ولكن دون التعرض لسمعة الزملاء او لتفاصيل حياتهم الشخصية اما بالنسبة للصديق الذى تساءل عن كيفية وضع اسمى بجوار اسم الاستاذ عمرو سليم والاستاذ ابراهيم عيسى فانا اطمانه بان اسمى لن يوضع بجوار ايهما لاننى ببساطة كيان مستقل بذاته ومهنية اسمى ليس بحاجة لمن يسنده او يقويه لاننى من كتبة الدستور التى كان يقودها الاستاذ خالد البلشى الذى رفض بشكل واضح وعلنى استمرار مجزرة المكافاتوانتهاك حقوق الصحفيين وحظر استخدامالتليفونات الا بموافقة كتابية من رئيس مجلس الادارة وطالب امام الجميع بتصحيح هذه الاوضاع السية وتعيين الزملاء المقرر تعيينهم خترك البلشى الجريدة مؤكدا انه لن يعود الا بعد الاستجابة لهذه المطالب وتدخل عدد من الزملاء من مجلس التحرير وبالفعل رتبوا لقاء بين الاثنين اكد فيه عيسى على تحسين هذه الاوضاع ومقابل هذا تنازل البلشى عن منصب رئيس قسم التحقيقات والاكتفاء بمنصب مساعد رئيس التحرير وبالفعل عاد اسم البلشى على ترويسة الجريدة الاان توفى عم البلشى بعد يومين من هذا الاتفاق وسافر خالد لبلده لتلقى العزاء ففوجىء باتصال من الاستاذ ابراهيم يبلغه بانه فى اجازة مفتوحة بسبب مشاجرة حدثت بين الزملء فى قسم التحقيقات ورئيس القسم احمد فكرى فى نفس الوقت الذىكان فيه خالدببلدته وكان ما يهون عليناالامورهى المفاوضات الجارية بينهما الا ان اعلن جورج اسحاق وهانى عناب اتنهاء المفاوضات ورفض الجريدة الاعتراف باى حق لخالد البلشى بها وما زال البلشى صامتا واتمنى من استاذ ابراهيم عيسى ان يحتوى هذا الموقف لاننى لا انسى مواقفه الداعمة لى فى احداث الاستفتاء الاسود واحداث القضاة الاخيرة

Anonymous said...

الحوار كدة مايصحش يا اخوانا,والله انا حاسس ان المجموعة اياها هيه اللي كاتبة كدة علشان تشوه صورة البلشي المحترم

Anonymous said...

الحوار متدني جدا,البلشي محترم لكن مايصحش ابدا نشتم باقي الزملاء المحترمين لان ده في النهاية مش في مصلحة جرنالنا!

Anonymous said...

الحوار تحول الى منافسة فى اللى يقدر يشتم اكتر
يا جماعة من فضلكم ركزوا على المشكلة الاساسية واللى هى حقوقنا احنا المحررين اللى ادينا الدستور كتير وفى الاخر اتعاملنا معاملة الاجرية اللى بيتلموا من على القهاوى النفر بعشرة جنيه الواحد ، ولما حاول الاستاذ خالد البلشى يدافع عننا ويقول اننا نتستحق
كان الرد اننا شوية عيال ومالناش فى اننا حتى نقول لا
طب ازاى نقول وكلام ونعمل او نتعامل عكسه تماما
الدستور بتقع يا جماعة والدليل انها اتحولت لصفحات خاصة كل واحد يشيل صفحة لوحده
والحل فى ده كله اللع وحده اعلم
بس الطلب الاخير اننا ما نهينش بعض وندخل فى المسائل الشخصية اللى بتحط من مستوى الحوار حتى لو كنا مختلفين فى وجهات النظر

Anonymous said...

يا جماعة عيب الكلام ده
الدستور هو الجرنال اللى اعطي الفرصة لناس كتير مننا و خاصة الشياب و اول من اعطي الفرصة للناس كان خالد البلشى اللي بيتشتم لانة باختصار كان بيجتمع بالناس و يصفيهم ويبدأ في اعطاء الفرصة لهو ثم يأتي بعد ةذلك دور الاستاذ ابراهيم عيسى الذي كان له دور أيضا في أظهار الناس و اعطاء فرصة لهم وطبعا لو لم يعطي البلشي الفرصة للشباب كان عيسى هيعرفهم منين ؟
الغلطة الوحيدة اللي عملها خالد أنه سمح لنا زي اللي احنا عارفينهم الفرصة في الظهور و تكوين لوبي قذر اول ما حارب حارب خالد نفسة
وأعتبروه سلمة في مشوار حياتهم

Anonymous said...

اولا انا صحفيه فى الدستور ثانيا مقدرش أكتب اسمى لانى بشتغل مع أحمد فكرى للأسف مما يعنى ان أى كلمه أقولها ولا أكتبها بتتكتب فى ملفى زى أمن الدوله بالظبط ثالثا وده الاهم أحب أرد على المحترمين اللى بيسألوا عن ايه اللى رجع خالد
اللى رجع خالد يا محترمين ان ابراهيم عيسى بعث له مع محمد الدسوقى عشان يحدد معاه ميعاد يتكلموا فيه وقد كان
وراح خالدلابراهيم فى الجورنان واول مادخل جريت عليه اميره فوده طبعا ولما سلم عليها ببرود عملت بفسها عندها مغص وروحت مع معتصم اللى كان بالمناسبه هيغمى عليه من الرعب اعلينا من ده كله
اثناء مقابلة ابراهيم مع خالد اعترف ابراهيم ان توليته لاحمد فكرى و محمد
المعتصم كانت مجرد تسرع و انفعال وان ايامهما اصبحت معدوده كما صدق على ان الاول فاسد والثانى " " واعترف كمان ان توزيع الدستور انخفض خلال اسبوعين من 118 ألف الى 112 ألف بالرغم من انها طبعت فى ذلك الاسبوع 125 الف نسخه كما كان من المتوقع وقتها تضاعف التوزيع بسبب قضية ابراهيم التى صدر الحكم فيها وقتها
اما مالم يتحدث عنه أحد حتى الان فهو ان ابراهيم اعترف امام خالد ان ابراهيم منصور "ما بيشتغلش خالص" و كلف خالد ان يقوم باعمال مدير التحرير بدلا منه
كما فوض خالد بالتصرف فى مسالة مكافات المحررين لان ذلك كان شرط خالد للعوده
رابعا لا يصح تداول ألفاظ من هذا النوع عن شيماء معتصم و اميره الا انه يجب ان يكون فى معلوم الناس اللى بيقروا الدستور ان شيماء تروج للتطبيع حتى انها قالت من قبل ان اسرائيل مجرد دولة مجاوره واعترفت بأنها تستخدم منتجات اسرائيليه مما كان سببا فى ان يطردها خالد من الاجتماع
اما معتصم فهو للاسف يستخدم الانترنت فى الجورنان فى استعراض مواقع اباحيه وقد اكتشف ذلك الامر اكثر من زميل
اما اميره فوده فقد كانت اكثر منينافق خالد البلشى و كانت تحضر له السندوتشات و البسكويت بينما كان هو يتملص منها و عندما تولى احمد فكرى بدا النفاق الحقيقى حتى انها أصبحت تحضر له التفاح يوميا
خامسا الاخ صاحب الاسم المستعار لم يعلق على مسألة العقود الوهميه كمالميذكر لنا اسمه فلماذا يطالب الناس بذكر اسمائها وأخيرا هناك قصص كثيره سأحكيها عن الدستور فى مرات أخرى وياريت تفكرونى أكتب بالذات عن ابراهيم منصور

ضمير وطن said...

الاخ بلال فضل
ارجو ان تراجع نفسك جيدا وارجو ان تكونا ممن يفعلونا ما يقولون ولا تنسا يا بلال انك من المسئولين عن الانحطاط
الفكرى والتسطيح الثقافى للمجتمعات العربيه بالنوعيات الفنيه الرديئه التى تكتبها وكيف ساهمت هذه الافلام السالفه الذكر فى انحطاط مجتمعنا المصرى وارجو ان تتعلم بعض الامور منها ...
اولا ... من انت ؟؟؟؟
ثانينآ ...ماذا توريد ؟؟؟
ثالثآ ... ما هويتك ؟؟؟
ربعآ.... كيف تحقق ما تريد دون تنازولات او نفاق
فى انتظار ردك الجميل

asad said...

أنا بقى لا شغال في الدستور ولا أعرف حد فيها

أنا واحد بيقرا الدستور وبيحترم كل الناس اللي فيها وبيفترض إنهم متسقين مع أنفسهم ومؤمنين برسالة الصحيفة

وفي نفس الوقت طالب صحافة بيحترم جداً تجربة الدستور ونفسه يكون واحد من كتيبتها

اللي بيحصل ده غلط وميصحش , ومعناه ببساطة إن مفيش جرنال واحد نضيف في مصر , وده هيسببلي شخصياً إحباط كبير زيادة على الإحباط الأصلي اللي قرب يخليني أعتزل العمل العام والصحافة وأدي عقلي أجازة مفتوحة

بلال والبلشي وعيسى ناس محترمين و نماذج مهنية ناجحة ,

والمهزلة دي لازم تنتهي.ـ

elhadidy said...

حرام عليكوا اللي بتقولوه ده على الجرنال الوحيد اللي الواحد ممكن يقرا في مصر وهوا مبصوط انه لسه في رجاله محترمين.اماالأستاذ ابراهيم عيسى فهوا قيمه كبيرة كدا في حياتنا لازم نحترمها ونحاول نستفيد منها ونتعلم منها .ولأستاذ بلال كاتب عبقري لايستحق منا الا الاحترام والتبجيل.وربنا يكون في عونهم ويكملو مسيرتهم وصحو الناس اللي ماتت من سنين....

Anonymous said...

simply i was a keen reader of this newspaper and simply also i stopped buying it since this issues start to flow on the surface

بلال فضل said...

بلال فضل
أنا سعيد جدا لأن كل الذين كتبوا في هذا الموضوع كشفتهم كتابتهم.. وكشفت أصلهم ونواياهم وأغراضهم.. وتقديرهم لجميل الرجل الذي حولهم من نكرات إلى أسماء يعرفها الناس.. بالطبع الشتيمة سهلة خاصة إذا كانت من جبناء يتوارون خلف اسماء مستعارة وقد سبق أن تحديتهم أن يذكروا أسماءهم وأن ينشروا لي سطرا واحدا هاجمت فيه ابراهيم عيسى الذي مهما كان هناك خلاف معه لابد أن يكون خلافا محترما.. فهل هناك خلاف محترم فيما قيل هنا.. للأسف لا.. أنا أتحدى كل من شتم أن يذكر اسمه إذا كان رجلا أو شجاعا.. لكن للأسف لن يحدث ذلك لأننا نتحدث عن أناس يضعون مصالحهم المادية فوق كل شيئ ويظنون أن النجاح يأتي بالحقد والحسد.. بينما النجاح يأتي بالصبر والعمل والكفاح وتقدير الناس حق قدرهم.. انظروا إلى عبير العسكري وكيف كتبت برقي واحترام مع أنها صاحبة المشكلة لتعرفوا الفرق.. انظروا الى ماكتبه خالد البلشي في صوت الأمة تضامنا مع ابراهيم عيسى تعرفوا أنه انسان راقي.. وأنهما ليسا مسئولين عن انحطاط الحوار إلى هذا المستوى..
بمناسبة الحديث عني وعن تاريخي الحقيقة الكلام أضحكني لأني أزعم أنه لو كان في تاريخي مايشين لما تأخرت روز اليوسف في نشره ولا تأخر صحفيو الأجهزة في كتابته.. أما حكاية افلامي الهابطة فهذا كلام معاد مكرر والرد عليه يضجرني لأني أفضل أن أنشغل في كتابة مشهد في فيلم جديد عن أن أرد على كلام من أشخاص يختبئون خلف احباطاتهم وفشلهم وأسمائهم المستعارة
إن النفوس عندما تكون خربة لاترى في تصرفات الآخرين إلا سعيا وراء المصلحة.. ولذلك لن يفهم أحد أبدا أن دفاعي عن ابراهيم عيسى هو دفاع عن سيرة مهنية عطرة لصحفي غير وجه الصحافة المصرية.. ودفاع عن بطل صامد في وجه الفساد والإستبداد والنفاق.. مهما كان خلافنا معه لابد أن يكون خلافا كبيرا مع شخص كبير..
أما الشاب الذي قال أن هذا الكلام يحبطه فأحب أن أقولك ياصديقي لن تجد شخصية عامة في الكون كله وفي التاريخ كله لم يتم تشويهها ولم يتم الصاق افتراءات بها من أناس عاصروها.. والحق لايعرف بالحكايات والحواديت بل بالمواقف.. ضع كل ماتقرأه هنا عن ابراهيم عيسى في كفة.. وضع مواقفه في كفة أخرى.. واستفت قلبك..
شكرا للمحبين على مشاعرهم الطيبة وشكرا للكارهين على عدم تحكمهم في مشاعر الكراهية التي فضحتهم
بالمناسبة يسألني صديق لماذا قررت أن ارد على ماكتب هنا.. والحقيقة أنني لاأؤمن بفكرة التعالي على أي كلام منشور مهما كان واطيا.. لأن من حق القارئ الذي يدخل الى هنا ولو بالصدفة أن يجد الرد الحاسم لكي لاينساق وراء الأضاليل التي تصدر عن أناس يظنون أن شطارتهم في الحقد على الآخرين.. وراجعوا كلامهم عن العربيات والفلوس والغنى لتعرفوا حقيقتهم

خالد البلشى - صحفى said...

اتصل بى احد الزملاء ليقول لى شوف الخناقة اللى معمولة عشانك على الانترنت ولا استطيع ان اقول لكم كم احزننى ما وصل اليه مستوى الحوار بين مجموعة من افضل صحفي مصر واحزننى اكثر ان هذا يأتى ونحن فى فترة الحداد على شهداء قانا فهل يجوز ان نتكلم عن حقوق مادية ومهنية بهذه الطريقة واطفالنا على الجانب اأخر يموتون المؤكد اننا لن نسكت على انتهاك وضياع هذه الحقوق فالصمت على الحقوق الصغيرة هو الذى يفتح الباب لضياع الحقوق الكبيرة لكن ذلك له موعد اخر وطرق اخرى
هناك تفاصيل كثيرة حول تجاوزات تحدث فى الدستور حول حقوق الصحفيين وكلكم تعرفون صحافة عصام فهمى وما يحدث فيها لكننى اتمنى الا يأتى اليوم واتحدث فيها حفاظا على سمعة زملاء كنت اجلهم كثيرا وما زلت احمل الكثير من مشاعر الود والأحترام تجاه كثيرين منهم لكن بعضهم يدفع الأمور للانفجار بل وسعوا لاغلاق كل سبل الحوار الودية رغم تدخل اسماء وقامات كبيرة اسمحوا لى الا ابوح بها الأن فمازال فى الوقت ربما بضع ساعات او ايام قبل ان اتكلم ومن حق كل من تدخلوا ان اعود اليهم اولا واذا راوا ان الصمت هو الأفضل سأصمت ولكن كل المؤشرات لا تبشر بذلك بل ان بعضهم وعدنى بالمساندة ومنهم وبعضهم يرى ان ه لا سبيل الى الصمت لأن القضية قضية حقوق اما الصغائر فارجوكم ان تتجاوزوا عنها و شكرا لكل من وقفوا بجانبى وساندونى وشكرا للصديقة العزيزة عبير العسكرى لانها سعت لضبط الحوار اما وقوفها جانبى فله حديث اخر رغم ان الثمن الذى دفعته كان غاليا وعز من يستغنون اعمالهم فى هذا الوقت لمجرد نصرة الحق اوحتى للدفاع عن موقف يراه مبدئيا فهذا ليس غريبا عليها والدستور نفسها شهدت بذلك عندما كتبت عبير العسكرى من عندنا
وشكرا للزميل الفاضل بلال فضل ايضا انه سعى لاعادة الحوار الى دائرة الانضباط رغم اننى اعتب عليه انه من خلال قرائتى اليوم للتعليقات انه ساهم دون قصد فى اشعالها من خلال تلسينات غير مسئولة عن اطراف اخرى فى الحوار لا ناقة لها ولا جمل فيما يحدث على هذا الموقع رغم ان هذا ليس محله ورغم ان اتصال تليفونى منك لى ولو حتى لتقول لى البقية فىحياتك كان كفيل بحل الكثير وربما ساهم فى تهدئة الأمور داخل الدستور لكن عذرك ان ما فعلته فعله اخرون كانوا مقربين لى داخل الدستور وكأن الدفاع عن حقوق الناس فى هذا الزمان اصبح تهمة ولكن يكفينى وقوف كل الزملاء الذين دافعت عن حقوقهم جانبى ويكفينى مساندات قوية جاءت من خالد كساب وايهاب عبد الحميد وخالد اسماعيل ومحمد الدسوقى اما الزملاء فى قسم التحقيقات فلهم حديث اخر فهذا وقت الترحم على شهداء قانا ووقت توفير الجهد لمساندة الشعب البنانى فى وقت باعه حكامنا فكان لزاما على نا ان نكفر عن خطاياهم وخطايا صمتنا عنهم وهذه دعوة صادقة لكم جميعا ان نبذل جهدنا من اجل ذلك واتمنى الا يدفعنى احد للحديث فى وقت غير مناسب رغم انهم يصرون على ذلك ويبقى الشىء المؤكد اننى لن اصمت على حقوق الزملاء وحقوقى لو استمر الاصرار على انتهاكها
ادعوا لأطفال وشهداء قانا بالرحمة ولمظاليم الدستور بان ينالوا حقوقهم ولمنتهكى حقوقهم ومن ساهموا فى انتهاكها بالهداية

Anonymous said...

بحبك يا ابراهيم عيسى وبحب الدستور

د.البيدو ألودا said...

تعرفوا ان انتو كلكم ناس اى كلام
بجد والله
عالم بيئة
انتقم الله منكم

Anonymous said...

عبير العسكري ممثلة كبيرة كثيرا ما إدعت البطولة عن طريق تلفيق أحداث وهمية تحدث لها ويعرف الجميع أنها ملفقة

Anonymous said...

مش اميرة فودة دي محجبة؟ ازاي يعنى بتقصر فى هدومها؟

Anonymous said...

ارجو من صاحب المدونة حذف هذا الموضوع

لانة عيب قوي كدا

و خاصة ان كل اللي بيكتبوا اسماء مستعارة مش الاسماء الحقيقية

عيب قوي دي مش اخلاق ولاد البلد

"عبير العسكري من عندنا" said...

اللي كاب عن عبير العسكري إنها ممثلة واضح إنه مش من الدستور و مش بيحب إبراهيم عيسي و يمن عمره ما قرأ الدستور قبل كده لأنه لو كان بيقرأ الجرنان كان أكيد عنيه هتقع علي شغلها اللي كان مالي الجرنان و لو ما شفش شغلها أكيد قرأ اللي الدستور كتبته بعنوان "عبير العسكري من عندنا" و شاف إن عبير بشهادة من الجرنان صاحبه مبدأ و رسالة و أن كل ما حدث لها هو وقائع حقيقية و إن كانت غير ذلك فهي من تأليف جريدة الدستور نفسها التي هلل لعبير و وضعت اسمها و صورتها أكثر من مرة علي الصفحة الأولي أعتقد أن الأستاذة الصحفية عبير العسكري لا تحتاج للدفاع عن نفسها ولا تحتاج دفاعي هذا لأن الجميع يعلم من هي عبير العسكري

Anonymous said...

حول الوقائع التي يدعون أن عبير العسكري لفقتها فأول واقعة مثبتة بتقرير الطبيب الشرعي بما لا يدع مجال للشك والثانية كان عليها شهود عيان موجودين إلى جانب أن قناة الحرة صورت مع عبير بعد الواقعة بنصف ساعة والتصوير أظهر وجهها المتورم من الإصابات فإبحثوا عن هذا الشريط الهام

Anonymous said...

بالنسبة لشيماء أبو الخير فهي حرة في معتنقها السياسي وما أعتقدش حد من حقه يعترض على ما تعتنقه من أفكار أي كانت والا تبقوا تكفير وهجرة

MARWA said...

كفاية قرف بقى فعلا حاجة تحزن، لو مختلفين مع الدستور او مع مديركم لازم يكون فى أسلوب محترم لمناقشة القضية ، و كفاية انكم تلامذة الدستور و تلامذة ابراهيم عيسى ، ربنا معاك هتلاقيها منين و لا منين يا ابراهيم
.
و كل واحد فيهم يقولك انا مش ناسى واقفة ابراهيم والدستور معايا بصراحة مش عارفة لو نسينها هتعملوا ايه.
ربنا معاك يا ابراهيم عيسى يا بطل

من قراء الدستور said...

لو الناس اللى عماله تغلط دى كانت بتشتغل فى الدستور و سابته فده معناه ان الجريدة حالها هيكون افضل .
ابراهيم عيسى صحفى كويس جدا و رجل محترم و عيب اللى بيحصل ده.
لازم الموضوع ده يتقفل

Anonymous said...

دي مدونة معمولة عشان الدستور ادخلوا شوفوا التعليقات
http://aldostour.blogspot.com/

Anonymous said...

والله حرام الأسلوب ده والطريقة دي في جرنال هو الأمل في صحافة متطورة وشابة في مصر .

mira said...

please why are you fighting ibrahim esa. i think he has no hand in what happend

ghosty said...

بجد مش عارف اقول ايه فى كل الكلام الغريب ده
بجد مش عارف افرق اذا كان اللى كاتبين الكلام الوسخ دا كله هما صحفيين الدستور بجد ولا امن ولا من ده على ده
بس فى واحد منهم عرفته و كان باين من عداءه المستمر للناصريين

بجد حرام عليكم .... لما دخلت السجن انهارت قدامى شخصيات كتير من الناس اللى المفروض انهم مناضلين و عرفت قد ايه كتير منهم منافقين و كدابين بيدوروا على زعامه او فلوس
خرجت من السجن كاه المظاهرات و النضال و كفايه و كل شىء و كل الناس
و دلوقتى كمان ضربتولى رموز كنت بحترمها احترام رهيب
يعنى خلاص...لا أمل فى الإصلاح
و فعلا نجح امن الدوله فى إختراق الدستور و بدأ فى تدميرها كما إخترق و دمر من قبل حزب الغد و حركة كفايه و شباب من اجل التغيير

فليسقط حسنى مبارك
فليسقط كل الزعماء و الرموز و الصحفيين و المناضلين
فلتسقط جريدة الدستور التى اتلهف على قرائتها اسبوعيا و افضلها على طعامى و شرابى
فليسقط اكثر شخص رأيته عبقريا فى حياتى هذا الرجل الذى يسمى ابراهيم عيسى
فليسقط من احببتهم بدون ان اراهم....فليسقط بلال فضل و عمروسليم
فلتسقط كل المعارضه و كل الاحزاب و كل حركات التغيير
فليسقط كل شواذ و عاهرات وسط البلد الذين نحسبهم مناضلين و شهداء


انهارت كل الرموز
ولا امل فى اى شىء

Meso said...

و الله العظيم أنتوا ناس فاضيه مووووت
يعني هوا واحد قالي أدخل أقرأ النقاش بين الصحفيين و أتفرج كنت متوقع نقاش محترم و كل واحد بيقول رأيه المحترم و التاني بيرد عليه المحترم لقيت كل الموجود سفاله و قله أدب من الطرفين و ضحاله في الفكر و الثقافه باينه جداً من أسلوب الكلام اللي طالع من صفيحة زباله معفنه
الله يحرقكوا كلكلم بجاز(مش نضيف علشان الجاز غلي)

ُEZZ said...

حرام عليكو اللى انتوا بتعملوه ده .. انا لحد النهار ده كنت بقرأ الدستور وأنا فى خيالى انه اعظم مؤسسة صحفية مستقلة عرفتها مصر .. و ان المحررين اللى فيها هم خلاصة المصريين الشرفاء .. لكن يا خسارة .. تقريبا كدة كله طلع فشنك..

Anonymous said...

بداية ابراهيم عيسي هتكون البداية لتيار اقوى لتحويل و استغلال المدونات لكشف الكثير من خراء عالم الصحافة

يمكن البداية كانت بابراهيم عيسي، لأن ابراهيم اعتمد على عدد كبير من الشباب الصغير معظمهم اساسا جاى من مواقع على الانترنت

بالتالى كان طبيعى لما يصطدموا بعدم المنطق في الصحافة و ازدواجية معايير ابراهيم عيسي بالاضافة لسماته الطاوسية و الديكتاتورية انهم يشعروا بالضيق و يبعبوا في الانترنت

بشكل شخصي انا كمان باثق اكثر في خالد البلشي و عمرو سليم اكثر من ابراهيم عيسي

لكن السؤال من الأول ليه الناس بتزايد على بعضها دايماً؟ و كل واحد يعرف نفسه بصفته الصحفي الشريف النزيه الذي لا يخطأ مرتدى الثوب الابدى

Anonymous said...

عندي حجة أحب أقولها للي بيتكلم عن شغل خالد في نهضة مصر, أولا هو ماقالشي إنه بيناضل هناك, خالد متجوز وعنده ابن هايدخل المدرسة السنة دي وكان لازم يلاقي مكان ياخد منه مرتب أول كل شهر, وبما إنه صحفي معين في روز اليوسف, وكلكم عارفين سمعتها دلوقتي فضل إنه يشتغل في نهضة مصر شهر أو اتنين على بال ما مشروع الجريدة اللي هو هايشتغل فيها يبدأ. وعموما خالد وافق على الشغل هناك لإنه بيشتغل ديسك, يعني بيعيد صياغة الموضوعات ويحطلها عناوين, مش بيكتب بإسمه, ولا سؤول عن أي شيء في الجريدة. الأهم لو خالد مش فارقة معاه المكان اللي بيشتغل فيه كان زمانه دلوقتي رئيس قسم التحقيقات في روز اليوسف, لكنه يرفض إن إسمه يتحط في أي مكان والسلام. وبالمناسة اتعرض عليه بالغضافة لمنصب رئيس قسم التحقيقات في روزا مرتب شهري ضعفين اللي بياخده في نهضة مصر تقريبا وبرضه رفض.

المفاجأة إنه تقريبا ساب نهضة مصر وبدأ شغل في جريدة البديل اللي بيعملها محمد السيد سعيد ومجموعة من المثقفين اليساريين. وعرضوا عليه ياخد مرتبه من أول الشهر ده إلا إنه رفض ياخد فلوس قبل باقي الناس, والأهم رفض ياخد فلوس ما اشتغلشي بيها. والخطوة الوحيدة اللي مخلياه لسة مستني شوية في نهضة مصر-شوية دي يعني كام يوم أو بالكتير أسبوعين- إن الراجل اللي اتفق معاه على الشغل في نهضة في إجازة زواج.

Anonymous said...

ابراهيم عيسي وهو في ثانوي كان بيحب يوسف ادريس وكان قدوته وفجاه طلعت عليه كل الصحف شتيمه وقذف وهو اندمج معاهم وكره يوسف ادريس لحد ما دخل جامعه وقابله وندم واكتشف انه شريف لكن انا مش هاعمل كده ومهما حصل انا هاظل ومتاكده ان احلامي الورديه مش دايما بتطلع فشنك اما البلوجر اللي قال ان كل الرموز سقطت انا حسيت كده برده اول مره لكن مش كلها سقط ولا حاجه وبعدين حتي لو ماكنش في حد غيرك اللي لسه شريف يبقي فيه امل في الاصلاح
ابراهيم عيسي رجل مفكر وعظيم ومثقف حقيقي

Anonymous said...

هذا ماقاله ابراهيم بالحرف الواحد واللى يصدق يصدق واللى مايصدقش يروح يصلى ركعتين للحاج ابراهيم عيسى

قال رضى الله عنه

محرري الدستور لم يصنعوا المكان .. المكان هو من يصنع المحررين .." " أنا جبتكم من علي الرصيف و ممكن أرجعكم ليه تاني " " كل ما الناس هتتمسك بخالد البلشي أنا هأعند أكتر و همشيه.. مش مهم قسم التحقيقات المهم الجرنان يمشي زي ما أنا عاوز

عبير العسكرى said...

اخى المخلص الشريف الزعيم المناضل انا قريت نصيحتك اللى انت كاتبها ولا تبغى من ورائها الا رضاء الدستور اللى انا غصب عنك كنت صحفية فيه وبجد كلامك حقير ويضحك لانك الفت سيناريو فاشل جدا على اشخاص جميعهم احياء يعنى الاول قلت ان الاستاذ خالد البلشى قال على ان انا امن والكلام ده وصلنىوانا شتمته ومشيت والكلام ده كدب تماما لان الوحيد اللى كان بيقف جنبى فى اى ازمة هو خالد وده واضح جدا فى شهادته فى تحقيقات النيابة فى قضية احداث الاستفتاء واتضح ايضا فى الحادث الاخير اثناء احداث القضاة فالذى ارسل لى زملاء من الجر يدة واتصل بكل الوكالات وبعيسى هو ليس غيره اما واقعة تركى للجريدة فى المرة الاولى فكان لاعتراضى على رضوخ خالد لرغبة مدير التحرير فى عدم التباسط مع المحررين وهو ما اعتبرته انذاك تدخل مرفوض من الثانى وتخاذل من خالد الذى نعتبره اخ وصديق حقيقى وبمجرد تلركى لمكان اتصل بى الاستاذ ابراهيم عيسى وطلب منى العودة للجريدة كما اتصل بى خالد مؤكا لى انه لن يغير معاملته لاى من افراد قسم التحقيقات وبالفعل عدت وقابلت عيسى الذى سالنى عن سبب تركى المكان فاخبرته بالسبب السابق بالاضافة لاسباب اخرى خاصة بتصعيد شخصيات كريهة بالجريدة ونقلت له السلبيات التى نعانىمنه فى قسم التحقيقات ووعدنى انذاك بتحسين هذه الظروف ويمكن الرجوع لعيسى نفسه فى تفاصيل هذه الواقعة واتحدى اللى كاتب الكلام العبيط ده انه يجيب لى حد من الناس الكتيييير اللى بيقول عليهم بس يا ريت والنبى ميكونوش من شيالين المعلم
امابخصوص الكلام الخاص بان خالد قال ان انا باقبض من المصادر فده كلام لاخالد ولا غيره يقدر يقوله لان المفروض ان انا كنت باشتغل فى جورنال محترم مش محل بقالة يا عم العبيط يعنى لو الحكاية ده حصلت الطبيعى يحصل فيها تحقيق من مجلس التحرير او من رئيس التحرير بلاش يا سيدى لو قولنا انهم قرروا يستروا على مفيش حتى لفت نظر على الماشي حفظا لماء الوجه حتى ولا هما كانوا بيقاسمونى ولا ايه وعموما الكلام ده مستحيل يحصل مش علشان انا شريفة يا عم لا علشان انا كنت باكتب عندكم على ضباط التعذيب واشهر ضباطالداخلية اللى اترقوا وبقو محافظين وطبعا دول مبيدفعوش لحد ولو مش مصدقنى ارجع لمنوب وزارة الداخلية اللى عندك واللى من ساعة مترقى مكتبتوش حاجة واحدة زى اللى كنت باكتبها واظن هو عارف كويس مين اللى بيقبض اما حكاية هدومى اللى اتغيرت فيا ريت تقولى اتغيرت ازاى لانى مش واخدة بالى وسالت اللى حوالية قالوالى اسالى دوسة اللى عارف كويس مين الامورة اللى اتقال عليهاالكلام ده واتقال امتى
وياريت الامور اللى بيقول ان انا امن يقولى هو رتبته ايه فى الاول
اللى بيشتغلوا فى الدستور كلهم عارفين اللى انا قلته وكتير منهم طلبوا منى انى مردش لان ده كلام حقير ميتردش عليه لكن انا رديت ايمانا منى بحق الاصدقاء فى معرفة الحقيقة ولاطلب الاستاذ ابراهيم عيسى بضبط الامور لانه الوحيد القادر على هذا الان بعد اصرار بعض من هم تحت امرته على الانحدار بالحوار الى هذا الحد خاصة ان هذا يحدث مع اى محاولة اصلاح بينه وبين البلشى
اظن ان الرد الواضح على كل هذه الاكاذيب هو تقديم استقالتى تضامنا مع موقف البلشى واستمرار صداقتنا حتى الان
اما بمناسبة الحديث عن العفن فاحب اقولك ان ريحة كلامك يا معفن بتفكرنى بيك
واخيرا ما زلات كلمات عيسى وهو يقدمنى للدكتور محمد المخزنجى باننى ابنة الدستور التى رفعت راس مصر عاليا وفضحت كلاب مبارك فى العالم باسره تكفينى
اما انتم فموتوا بغيظكم

Anonymous said...

http://aldostour.blogspot.com/

Anonymous said...

بالنسبة لموضوع خالد البلشي و شغله في نهضة مصر , البلشي بدأ الشغل يوم 1 أغسطس يعني من ثلاث أو أربع أيام فقظ تخيلوا و الناس بتقول إنه كده بيتنازل عن مبادئه تخيلوا , طب ما إبراهيم عيسي شغال مع أحمد بهجت بتاع الريس الي خد 8 مليار جنية أو عماد الدين أديب اللي هو نفس ممول نهضة مصر اللي إبراهيم شغال معاه في أوربت يعني غسيل أموال زي ما أتقال علي النت و مش بس عماد الين أديب و أحمد بهجت , لكن ممكن أفكركم بما قيل عن إبراهيم و إنه حصل علي شيك ب50 ألأف دولار من نجيب ساويرس و إنه قضي أسبوع في قرية ساويرس في الغردقة علي حساب ساويرس نفسه لذلك لن تجد أي تعليقات عن ساويرس داخل جريدة الدستور علي الرغم إن النسخة الأولي من الدستور أغلقت بسبب موضوع عن نجيب ساويرسو مع ذلك إحنا لا نقلل أبداً من إبراهيم و لا نعتبر شغله في أوربت ينقص من أهميته لدينا و كذلك هو الحال مع خالد البلشي , إحنا بجد مش عاوزين أي تعليقات عن خالد البلشي أو عبير العسكري إحنا عاوزين نرجع لوضوعنا الأساسي موضوع المحررين و حقوقهم و يا ريت الأخ اللي علق من الدستور يكتب أي تعليق علي موضوعنا اللي جاي عن حالة المحررين في الدستور و أتمني ألا ننحدر بالحوار بعيداً عن الأمور الحقيقية

Anonymous said...

انا شخصيا باحترم عمرو سليم بس ياريت يبطل يسرق رسومات صلاح جاهين القديمه

Anonymous said...

لا يمكن أبداً أن ننكر أن الدستور أعطت فرصة كبيرة لشباب صغير ليصعدوا في عالم الصحافة و لكن أيضاً لايمكن إغفال أن ما حققوه تم بمجهودهم الشخصي و أن فتح المجال لنشر مجهود الشباب لا يعني أبداً أكل حقوقهم بأي شكل لأن الدستور كما أضافت للمحررين الشباب فإن المحررين الشباب قد أضافوا للدستور بشكل أو بآخرلكن الاستاذ ابراهيم عيسى كان لا يترك فرصة الا وعاير الشباب بان الدستور هو الذى يصنع المحررين والمحررين لا يصنعون الدستور كما كان يقول انا لميتهم من على الأرصفة وهأرجعهم على الأرصفة تانى .و سنبدأ من الأن في عرض كل ما تعرض له محرري الدستور الشباب من مشاكل بشكل محايد جداًَ قدر المستطاع و أتمني من رجال الدستور الكبار أن يعلقوا علي كلامنا و أن يفندوا آرائنا إذا أستطاعوا. البداية ستكون مع مرتبات المحررين , حيث يتم التعامل مع محرري الدستورالمعينين بالقطعة بما يعني أن المحاسبة تتم حسب كشف الإنتاج الشهري و وضعت إدارة الدستور تسعيره للموضوعات بشكل غير رسمي هي 50 جنية للموضوع ,و بغض النظر عن هذا الرقم الهزيل جداً إلا أنه حتي هذا الرقم لا يحصل عليه المحررين بشكل كامل , حيث يتم خصم مبالغ تتراوح ما بين ال50 جنية و ال400 جنية من المكافأت الشهرية للمحررين دون أدني سبب و تفسير فقد يكون كشف إنتاجك يؤكد إنك عامل 16 موضوع وهو ما حدث فعليا تجد أنك تحصل علي 400 جنية فقط في آخر الشهر مما يعني خصم 400 جنية منك دون أدني تفسير ورغم انك تكون قد قدمت اكثر من ضعف هذا العدد من الموضوعات وفى ظل هذا الوضع لم تكن المرتبات تتجاوز من 200 الى 300 جنيه وكان الحلم ان نحصل على 500جنية بأي حال من الأحوال , و كان العديد من المحريين تحت التدريب كانوا يحصلوا علي 50 جنية في الشهر و مع ذلك كانت إدارة الجريدة تحملهم فلوس الإتصالات. لاحظ أننا نتحدث عن شباب صغير يركب مواصلات ويبقى فى المكان ساعات طويلة ومعظمهم مغتربين و يريدون إثبات نفسهم و الإعتماد علي ذواتهم بشكل كبير فلا يعقل أن شاب يعتبر نفسه صحفي في الدستور و ما زال يأخذ فلوس من والده لأن مرتب الدستور لا يكفي حتي يعيش به. و الأزمة الحقيقية هي أن حتي المحررين المعينيين في الجريدة و لهم عقد يعاملوا بالقطعة ..! تخيلوا إلي جانب أن عقودهم هي بقيمة 150 جنية في الشهرالا ان بعضهم لا يحصلون حتى على هذا المبلغ بعد ان قررت الادارة بموافقة رئيس التحرير خصم قيمة التامينات كاملة منهم ليتم خصم 135 جنيها من كل محرر وهكذا كان بعضهم يفاجىء انه يقبض 15 جنيه اى والله 15 جنيه مرتب تزيد الى 35 جنيه كاملة مع البعض الاخر رغم انهم ممكن ان يكونوا قدموا الكثير من الموضوعات وبتكليف من ادارة التحرير ولم يتم نشرها ورغم انهم يصرفون عليها اتصالات من جيوبهم - أرجوك لا تتعجب الأن فما زال أمامنا الكثير- , تخيل أن صحفي عضو في نقابة الصحفيين و يعمل بجريدة الدستور قد يحصل علي 150 جنية في الشهرلو ربنا كرمه وكان محظوظ وخدهم و هو ما يعني إنه لازم يبات في الشارع حتي يجد رغيف عيش حاف يأكله كل يوم حتي نهاية الشهر إلي جانب رحلة من المشي اليومي توفيراً لنفقات المواصلات, حتي كل هذا الكلام قد يبدو عادي و لكن تخيلوا رد رئيس تحرير الدستور الأستاذ إبراهيم عيسي كان إيه؟! قالها نصاً " شوفوا شغل تاني بره , ما أنا بأشتغل في كذا حته تانية"!!!!!!!!!!!!!!! واللى مش عاجبه يروح يشتغل جنب الصور العريانة فى الفجر مع عادل حموده او عند مصطفى بكرى ومهازله فى الاسبوع
قد يتخيل البعض أن صحفي الدستور قد يصبروا علي ذلك من أجل التعيين في نقابة الصحفيين بما أن الجريدة تحمل رخصة مصرية ,و لكن دعونا نعرض الحقيقة كاملة فالجريدة قامت بتعيين 15 محرر بينهم 6 من المحظوظين كشقيق رئيس التحرير وبعض اصدقائه بعد مرور عام علي صدور الجريدة
ولاحتواء صدمة من رأوا ان البعض تم مجاملتهم على حسابهم وعدت بتعيين عدد آخر في أقرب فرصة و في أحد الأيام قرر الأستاذ عصام إسماعيل فهمي تعيين 12 محرر في خطوة جاءت كرد فعل لترك خالد للجريدة و محاولة إمتصاص غضب المحرريين و لكن و إية يعني المهم إن المحررين يتعينوا ,و جاءت ساعة الحسم عندما دخل المحرريين المبشريين بالتعيين للأستاذ عصام إسماعيل فهمي ليوقعوا علي عقودهم و لكنهم فوجئوا أن العقود كانت غير مؤرخه أو موقعة من قبل الأستاذ عصام فهمي رئيس مجلس الإدارة بالرغم من وجوده معهم و أكتفي بالتصوير مع المحررين المخدوعين , نعم هم مخدوعيين لأنهم لم يحصلوا حتي الأن علي هذه العقود التي وقعوا عليها منذ أشهر مضت رغم ان 2 منهم وهم المضمون ولاءهم لادارة الجريدة حصلوا على العقود دون اى مراعاة للشباب الذين تم التلاعب بمشاعرهم ومشاعر اسرهم بزعم انه تم تعيينهم وهو ما لم يحدث حتى الان و الحجج كثيرة عند الأستاذ عصام و الأستاذ عيسي و كل رجال الدستور الكبار الذين يعلموا أن العقود لن تعطي للمحررين لأن الأستاذ عصام فهمي قد دخل في معركة مع نقابة الصحفيين لأن بنته الأستاذة نهال لم تحصل تدخل النقابة لأنها كما قالت هي بلسانها "أنا شغالة في الإدارة"وكما قال الاستاذ عصام يعنى العيال اللى شغالين عند بنتى يدخلوا النقابة وهى لأ ازاى يعنى المفاجأة ان عيسي كان يعرف أن كل العقود التي وقع عليها المحررين هي ..................... عقود وهمية وظل يتلاعب بهم حتى الأن هذا جزء صغير جداً جداً مما يحدث لمحرري الدستور و أعتقد أن المساحة لا تكفي لنكتب ما يحدث كاملاً, و لكن دعونا نحكي لكم جزءاً آخر .هل يتخيل أي شخص أن التليفون الخاص بجريدة الدستور يفصل كل 3 دقائق !! آه و الله كل ثلاث دقائق حفاظاً علي أموال عصام فهمي , طب أسمعوا دي كمان كل ما يمكن أن يخرج من تليفونات يومياً لمحرري الدستور هو 30 مكالمة فقط ليس للمحررين فقط بل لكل العاملين بالجريدة بما يعني أن فاتورة التليفون لن تتجاوز بأي حال من الأحوال 1000 جنية , تخيلوا أن مؤسسة الدستور التي تبيع 130 ألف نسخة كما يتداول أو 170 الف نسخة كما أعلن أحمد فكري هذا الأسبوع و لكن المحررين يقوموا بإستكمال ما يريدوه من تليفون خالد البلشي - قبل أن يترك المكان- حتي وصلت فاتوة هاتفه الشخصي إلي ما يوازى فاتورة الجريدة التي يعمل بها , و الأن يخرج المحررين للسنترالات لينهوا الشغل المطلوب منهم و يضيفوا عبئاً جديداً علي أعبائهم المادية - تذكروا ا، مرتب المعينيين 150 جنية في الشهر-.
هل صعقتم مما يحدث أم لا ؟ طب هل تعلموا أن ورق الدشت الذي يكتب فيه الصحفيين لم يأتي منذ أسبوع كامل للجريدة و أن الصحفيين يشتروا بأموالهم ورق ليكتبوا فيه مع ان كيلو ورق الدشت جملة ب 3 جنيهات.
هذا ما كان خالدالبلشي يدافع عنه في الجريدة و هذا هو ما يحدث مع محرري الدستور الشباب الذي يعايرهم كبار رجالات الدستور بالتعيين أو حتي بأنهم لهم شرف الكتابة في الجريدة هذا جزء صغير مما يحدث و البقية ستأتي و أتمني من كبار رجالات الدستور أن يدخلوا ليعلقوا علي ما نشرناه و ليثبتوا للجميع أننا مخطئيين و أعلنها اننا سننشر إعتذار كامل عن كل حرف كتبناه علي هذه المدونة و سنمحها كاملتاً إذا أثبتوا كذب قولنا و سننشر قريباً صور من قرار إبراهيم عيسي بتحمل قيمة التأمينات.

www.aldostour.blogspot.com

عبير العسكري said...

أنا مش زي ما بتقول كده إني بأكسكس لإبراهيم عيسى ولا حاجة لكن كل ما هنالك هو أنني أحببت أن أثبت للناس بشكل عملي قد إيه إبراهيم عيسى والدستور ممكن يكونوا أفاقين ومنافقين وأصحاب مواقف مزدوجة والمقولة التي إستشهدت بها في آخر كلامي هي مقولة إبراهيم عيسى عندما أراد وضعي في دور البطلة ويفرد صفحات أولى ومقالات تضامن لي وفي نفس الوقت أؤكد أنهم عندما ارادوا تشويهي قالوا عني أنني مخبرة وأمن وما شابه ذلك من كلام وهذا يثبت مدى مصداقية صحفيي الدستور الموجودين حاليا الذين اكتشفوا بعد عام ونصف أني مخبرة مباحث امن دولة وشخصية مشوهة لهذه الدرجة ويصادف أن يحدث هذا كله سبحان الله بعد تقديمي لإستقالتي
ولو لاحظنا سنجد ان نفس اسلوب الشتيمة المتبع معي ونفس طريقة الهجوم هي نفسها الطريقة التي إتبعت في مهاجمة شيماء أبو الخير وأميرة فودة وهذه المجموعة وهي نفس الالفاظ وطريقة الكتابة وهي طريقة معروفة للجميع للتشويش على مهازل ما يحدث داخل الدستور
وياريت يكون الرد بدلا من الشتائم تفنيد للوقائع المذكورة هنا على الموقع

مش عارف ... نسيت said...

أنا قارئ عادي وأكيد حقرأ الدستور وابراهيم عيسى بعد كده بشكل مختلف لسة مش عارف أزاي ! لكن السؤال هو في حد كويس في أي زمن ولا الناس كلها كده طول عمرها ويبقى المسألة أدوار وأوضاع وانا بالنسبة لواحد الملاك المناضل وللتاني الشيطان بذاته ... طب وبعدين ... يبقى بقى أي أي حد زي أي أي حد ويعيش الهبولي في التراللي

محمد فضل said...

مرحب يا شلة كدابين ان مش هاتكلم عن مدى كدبكم لكن هانبكم لمشكلة مصرية خالصة الا وهى التقديس كل حد يعمل حاجة كويسة فى اى حتة او حتى ما عملش حاجة كويسة لكن احنا بنحبة كدة نروح نرفع عنة العباءة البشرية الملية بثقوب الاخطاء ونلبسة ثوبا ملاءكيا جميلا ولا نتوقع منة خطأ احنا بشر وكل واحد عندة جوانب نقص وكمال كان معكم
محمد فضل

Anonymous said...

لحظة من فضلكم ئ
الى عبير العسكري
اختي الحبيبة اعلرف انك ضحيتي بوظيفتك في الدستور وراح منك خطيبك وعرضك هتكوه ودلوقتي عايزين يخونوكي
ملعون ابوكي اصحابك كتير و حنفضل واقفين جنبك واللي يقول عليكي غير انك بطلة مجرد واحد ابن وصخة
شدي حيلك واحنا معاكي لغاية لما تكسبي القضية ان شاء الله

مصري said...

انا عمال أقراء اللي اتكتب والاقي كل شويه واحد يوصف ابراهيم بالصحفي الكبير، صحفي كبير ايه اللي ماسك جرنالين زي بعض كل اللي بيتكتب فيهم واحد وكل عدد زي اللي قبله، وكل اللي بيتكتب نقد في حال مصر ومفيش موضوع واحد يقول نصلح حلها ازاي ومفيش اي اقتراح لحل، ده تنويم مش معارضه، الناس محتاجه تعرف المخرج منين محدش محتاج يعرف البلوى اللي احنا فيها زيادة، لبنان بتتدمر والدور علينا قريب ولازم نعمل حاجه.
وبعدين ايه حكاية ناصري ومش ناصري، هنفضل لحد امته مرتبطين بجمال عبد الناصر، ده كان راجل ليه أخطاء، وحتى لو عصره كان أفضل العصور ماينفعش يبقى اتجاه سياسي، الشيوعية أو اللبرالية أخدت قرون تتطور لحد ما شفناالصين والغرب وصلوا لفين، واحنا لسه قاعدين نحلم بجمال حبيب الملايين والكلام الفاضي ده، ده مرحله وانتهت ولازم نشوف حل، قبل ما نصبح جزم العالم، العراقيين واللبنانيين والفلسطينيين بيدبحواوالدور علينا جي، أول حاجة لازم نكسر السجن الاعلامي الكبير في مصر ونعرف الناس ان في حاجه اسمها سياسه، بداية من الانترنت لغاية منشورات في الشوارع، اللي نفسهم يحاربوا في الجنوب اللبناني يساهموا أحسن في أنهم ينضفوا مصر من النظام الصهيوني المعتدي مع اسرائيل وأمريكا على لبنان، من أول حسني مبارك لغاية ابراهيم عيسى وبلال فضل، اللي عمال ينوم الناس وينكت على سوء حالنا وهو مش فاهم حاجه، ولا هيعرف يعمل ايه بعد النظام ما يقع.

Anonymous said...

يا نهار نيلة .. واضح أن الأمن متفرغ تماما للرد على هذه المدونة ولمساندة عميلته الحبيبة والمحبوبة والمخلصة عبير المخبر ( عبير العسكري سابقا ) ولمهاجمة واحد من أشرف صحفيي مصر ..

mira said...

walahy 7aram kol ma nla2y sha7'as mo7tarm nask feeh yetl3lna nas yeshtmooh 7araaaaaaaaaaaam
7asby allah w ne3ma el wakeel

Anonymous said...

انا واثق ان اللي بشتموا دول ناس عمرهم ما دخلوا الدستور مره واحده زمان لانهم لوكانوا شافوا اد ايه خالد البلشي حد كويس و محترم مكنوش هيصدقوا عليه حاجه و لو بقى كانوا دخلوا و شتموا كده فهما بيكرهوه عشان الناس بتحبه و غيرناين منه لانه سواء على المستوى الانساني او المهني احسن من ناس كتير اوي متستهلش المكان اللي هي فيه..و عمتا مفيش داعي لشتيمة البنات لان هما لو حتتى زي ما انت بتشتموهم ده شيء ميخصناش دي حياتهم هما و في الاول و الاخر دي سمعه بنت و ليها هل ان مكنش عشانها يبقى عشان اهلها

karakib said...

ايه ده !!
ايه المسخره ديه ؟؟
مين انتم !! ايه المدونه الغريبه دي !!

محمد النقيب said...

خساره ...

الدستور علي حقيقته said...

هل نحن أمن ؟


بعد ظهور هذه المدونة بلحظات بدء بعض الناس يروجوا أن هذه المدونة أمنية – أي من صنع رجال الأمن – حتي يغلقوا جريدة الدستور المعارضة القوية التي تقف في وجه الجميع دون أي خوف , و لذلك قررنا أن نشرح لكم الحقيقة كاملة و لتعرفوا من هم الشرفاء و من هم رجال الأمن الحقيقيين .
السبب الأول لتلك الأقاويل هو كما يقول البعض أن الهدف من كل ما نفعل هدم جريدة الدستور بشكل مختلف حتي لا يضطر الأمن إلي إغلاق الجريدة بشكل متعسف كما فعل قبل ذلك , و إليكم كل ما نؤكد به أننا مش أمن و أن ما نفعله هو الحصول علي أدني حقوقنا:

أولاً: كل ما ننشره من وقائع حقيقية في الجريدة الهدف منها هي إفاقه رجال الدستور الكبار لما لم يروه و لم يتخيلوا أنه ذو أهمية , أردنا فقط أن نكون جرس إنذار حتي لا تنهار جريدتنا التي بدءنا فيها أول طريقنا في الصحافة و ندين لكل فرد فيها بكل ما حققناه من شهرة أو خبرة. نريد فقط أن يعلم رجال الدستور أن ممارساتهم هي التي ستغلق الجريدة بل و ستنحدر بها لتصبح جريدة صفراء لا معني لها و ذلك هو كل أمل الجهات الأمنية في مصر و كل أمل ناهبي البلد و أكلي حقوق مواطنيها التي كانت الدستور تكتب عنهم و لكن الأن أصبحت الدستور جزء منهم ,
ثانياً: نحن نفعل بالضبط ما يقوله إبراهيم عيسي في مقالاته لأننا وجدنا أنفسنا نكتب عن عمال مصر و مشاكلهم و نطالبهم بالنهوض أو كما قال الأستاذ إبراهيم عيسي " يا عمال مصر أتحدوا أو وحدوه" و نجد أننا لا نفعل حرفاً واحداً مما نكتب و أن كل حقوقنا في المكان قد أهدرت و أن ما نفعله الأن هو بالضبط ما قاله إبراهيم عيسي في مقالاته ,و بالتالي فإننا حتي الأن و طبقاً لما نكتب و طبقاً لما كتب رئيس تحريرنا الأستاذ إبراهيم عيسي مازلنا تحت طوعه بل أنا ننفذ كلامه -الذي قرأتوه- بالحرف الواحد و ليكن لكم في مقالات إبراهيم عيسي خير دليل علي صدق ما نفعل .

ثالثاً : هل يري أي منكم أن ما نطالب به هو شيء over أو رفاهية غير مبرره ؟ أعتقد أن كل ما نطلب به هو كامل حقوقنا بل حتي الأن لم نطالب بكل حقوقنا , طب قد يكون طريقة عرضنا للمشكلة هي طريقة سخيفة لأننا نفضح الدستور علي الملأ و كان الواجب أن نفعل ذلك داخل جريدتنا و أن لا تخرج مشاكلنا خارج بيتنا, و لكن هل يعتقد أي شخص أننا لم نلجأ لمئات المحاولات للحصول علي حقوقنا ؟ لقد تكلمنا مع كل مسئول في المكان من أول عماد بتاع البوفية حتي عصام إسماعيل فهمي رئيس مجلس الإدارة و ناشدنا و طلبنا و توسلنا و فعل ما قد يعتبر إهانة لكرامتنا حتي نحصل علي حقوقنا حتي نحصل علي أدني حقوقنا, حتي وصل الأمر إلي رفض الأستاذ إبراهيم عيسي مقابلتنا و قالها بالحرف الواحد" ياريت ما تتجمعوش كده و تطلعوا كل شوية عندي في المكتب"
رابعاً : ماذا سيحدث لو فعل الأستاذ إبراهيم عيسي كل ما نطلبه هل ستغلق الجريدة ؟ هل ستنهار؟ أعتقد لا بل أنا متأكد أن حصولنا علي حقوقنا سيرفع من شأن الجريدة و سيرفع من شأن رئيس تحريرها و رئيس مجلس إدارتها و كل المسئولين فيها., و لكن الحقيقة أن كل ما نطلبه لن يتحقق لان المسئوليين لا يروا أي أهمية لنا و يعتبرون مطالبنا " دلع عيال" , لذلك نحن لسنا أمن بل من يدمر الشباب الصغير , بل من يحبط أمالهم , بل من يعايرهم , هم جميعاً ........
aldstour.blogspot.com

alaa said...

على فكرة خالد البلشى اشرف من ابراهيم عيسى ميت مرة وعمر ابراهيم مكان راجل بيناصر الحق ده بيمثل وانا شفت ده بعينى..اقعد فى بيتك احسن يا هيـــما

Anonymous said...

بجد انا اتخنقت كل ما احس ان فيه حاجه كويسة في البلد ديه تبوظ,مثلا كنت باحترم هيكل وبعدين بدأ يتكلم علي حاجات من 60 سنة وبعديها عرفت ان ولاده حراميين وصحاب جمال حبيب الملايين.سرقه فلوس من البرص اضعاف ملايين شعبنا...وبعدين الوفد خرب من جواه...وبعدين الدستور... كل مرة امن الدولة يدس ناس وسطينا واحنا هبل...برضه كفاياة اللي بحبها..وانا وعيلتي بنروح مظاهراتها بقي فيها تكتلات حزبية...صحيح ابراهيم عيسي ده مابيعرفش يعمل اي حاجة غير الشتيمة.وبيكروت من مرتابت الصحافيين ويحطها في جيبه.علي فكرة انا بنت عمي في الدستور والمعلومات ديه صحيحة المرتبات بتنقص.وبلال فضل ده بقي عجل من كتر الاكل والتفاهة..وكل شوية يطلعلنا افلام تافهة زي سيد العاطفي اللي بطله وطني بس ده مش وقته...لبنان اتبهدلت وهايطلعوا يوسف عبد الرحمن ..ياريت نأخر الحاجات ديه ونقف كلنا في وش جمال حبيب الملايين.

الغـــــــــــــريب said...

الموضوع كله برمته بالتعليقات السيئه فى معظمها بعتبره أهانه فى جبين الصحافه
لأن فى ناس بتكتب وهى فاهمه هى بتكتب عن مين وليه وليها أسبابها الشخصيه
على العموم ده بيأكد كلامى فى نهاية الثمنينات لما ملحن مشهور أرسللى مقدمة لأغنيه عشان أكتبها وبعد ماكتبتها حسيت أنى مبيض محاره يعنى بكتب بالمتر وقررت أنى أرفض التعاون معاه ، بعد كده ملحن مصرى شغال فى الأمارات طلب بعض الأغنيات للأطلاع عليها وبالفعل أعطيته الكثير منها وعندما ذهبت اليه وجدته سافر خارج مصر ،وبعد كده سمعت أغانى كتبتها بيغنيها خليجيين بعد ماغيروا الأغنيه
وطبعا لأنى كنت صغير فى السن ومعنديش فلوس سكت وأتجهت للعمل بعيد عن مجال الكتابه رغم محاولات بعض معارفى فى نشر كتاباتى فى جرائد ومجلات
انا ذكرت الموضوع ده عشان الشباب يفهم وميتخدعش وفعلا عالم التدوين أصبح يمثل الرأي الحر لأن المدونين بيكتبوا لمجرد التنفيث عن أنفسهم وفيهم ناس كتاباتهم رائعه وأكثر ثقافه من الكتاب المشهوريين
تحيه لكل مدون حر ولكل من يكتب ليعبر بصوته حدود الصمت بدون تأثر بأى حزب أو مجموعه وأرجو عدم تلطيخ المدونات بهذا الغسيل القزر والسباب وعنف الكلمات

Mad Man said...

بصراحة دى بقت حاجة تقرف

abdo said...

امن الدوله كلاب الدوله فعلا

Anonymous said...

متهيأ لى الامور بدأت تتضح قوى بعد كل اللى قريته على المدونة ديه
حالة من الشتيمة المتبادلة بين اشخاص لا يمتوا للصحافة بأدنى صلة
الامور كانت ماشية فى سكة هتك حقوق لشباب ادى الدستور اكتر من اللى الدستور ساعده بيه
وحاواوا يقولوا لا فتحولوا الى جنود امنية الكل بيشكك فى سمعتها الوطنية حتى لو كان اللى بيطلق الشتيمة الاكثر شهرة بين عملاء الامن فى الوسط الصحفى
لو فيه حد عاقل دخل المدونة ديه وشاف التعليقات المنحطة اللى مكتوبة على صحفيات وصحفيين ليهم حياتهم الخاصة اللى من العيب قوى اننا ندخل فيها
اه فيه مشاكل فى الدستور واظن كلنا عرفن ان اساسها فلوس الشباب اللى بيشتغلو فيها الى جانب الكبت والمنع اللى بيمارس ضدهم من قبل قيادات الدستور المبجلة واللى وصل الامر بأحدهم انه طرد شباب المحررين فيها من مكتبه لما اعترضوا على قرار وقف زمايلهم المعينين عن العمل وتحويلهم للتحقيق
ولانهم مش معينين لسة فى المكان كانوا هما الحلقة الاضعف فى الحرب اللى كانت مشتعلة ساعتها فتم طردهم على يد شخص هو الاول بحماية حقوق الصحفيين فى النقابة وكانت الكلمة الاخيرة عنده " متشكرين يا جماعة احنا مش عايزينكم معانا " وكأننا كنا بنبع بطاطا مع الاستاذ
ولم يهتم حتى بحالة الاحباط اللى تملكتنا بعدها لدرجة اننا فضلنا 3 اسابيع مش عارفين نكتب كلم واحدة حتى بعد ما رجعنا بقرار الريس الكبير اللى ما كانش عارف ايه اللى حصل من اصلا فى الحدوتة لدرجة انه ماضى على قرار ما يعرفش عنه حاجة وده اللى اكتشفناه بعدها
كفايه كدة لانى لو قلت اكتر هافضح ناس كتير ركبت الموجة وداست على ادنى معانى الانسانية وسابت كل حاجة فى سبيل ورقة تعيين فى الدستور وبعد ما كانوا من اهم مكناضلى الدستور تحولوا الى اهم الات فكرى النشطة اللى ماشية بقاعدة " انا لا اسمع لا ارى لا اتكلم "

Anonymous said...

دي بقت سفالة مش مناقشة

Anonymous said...

مش ملاحظين ان الصحفيين الصغيرين اللي كلهم ضحايا هما اللي مسكوا في بعض
وسابوا الروس الكبيرة زي ابراهيم عيسى اللي واكلين حقهم كلهم
ناس دافعوا عن الحق وناس قرروا يبوسوا الجزمة ويبقوا عبيد عند الكبار
والاتنين ضحايا
الكلام ده في كل حته في مصر
المسيحيين والمسلمين يمسكوا في بعض ويسيبوا الظالم الكبير حسني مبارك اللي هما ضحاياه
والكلام ده بيحصل كل يوم في كل حته في مصر
لكن شكرا للانترنت التي اخرجت لنا مصارين المناضلين الفشنك امثال ابراهيم عيسى لنعرفهم على حقيقتهم

محمد النقيب said...

للاسف ..بيتمتع المصريون بموهبه رائعه في الخروج عن النص..

Anonymous said...

للأسف كل الاسماء بنات ورجالة دي كنا بنحترمهم وبنقرالهم
انا مش عارف الحقيقة فين

Anonymous said...

ما يصحش كده يا جماعة الخوض في اعراض عبير وشيماء وغيرهم ثم ان ده مش موضوعنا اساسا

Anonymous said...

دلوقتي واضح ان المشكلة هي في حقوق الصحفيين فمش لازم نترك فرصة لتغيير الموضوع وجره في سكة اخرى ومن يتكلم في اعراض الصحفيات سواء عبير او شيماء او دودو اللي ما اعرفهاش وما تهمنيش حياتها الشخصية هو اما امن دولة او واحد من لاعقي الاحذيةيهمه التغطية على ما يحدث في الدستور

Anonymous said...

لست صحفية في الدستور وإن كنت قارئة منتظمة لها. الدستور -كانت- الجريدة الوحيدة "القابلة" للقراءة بعد أن سيطر المباحث على روزاليوسف والأهالي والوفد وغيرهم. يبدو لي أن مبارك وكلابه ناجحين جداً, إختبرت, بعد قراءة ما جاء في هذا الشريط, أن مبارك ليس غبياً ولا قفا عريض كما يظهر في أشهر وأقوى رسم كاريكاتيري لعمرو سليم وكما يشاع عنه. هو يعرف جيداً ماذا يفعل لضرب أهم جريدة معارضة والأكثر شعبية وتأثيراً. يساعده في ذلك -من وجهة نظري- ابراهيم عيسى بروحه المتعالية وإصراره على "تعذيب" الصحفيين كما ورد في احد التعليقات القليلة المحترمة على هذا البلوج. لا اتهم عيسى بالعمالة للأمن, فأنا لا اعرفه شخصياً, لكني, كمتابعه من بعيد, لا أستطيع تجاهل الظروف الغير انسانية التي يعمل تحت وطئتها صحفيي الدستور وغيرهم. اسم الدستور ليس بديلاً عن حقوق الصحفيين يا استاذ ابراهيم, والمعارض للديكتاتورية, لا يجب أن يكون ديكتاتور هو الآخر. هذا أمر بديهي وإن كان اسمك الصحفي وشهرتك الواسعة الهاك عنه. كون جريدتك سمحت بتلميع بعض الأسماء من شباب الصحفيين, هذا لا يعني أن تمارس انت بدورك هذا الدور في قمعهم. هذا الأسلوب لا يؤذي جريدة الدستور وفقط وإنما يؤذي سمعتك ومصداقيتك لدى قراء جريدتك وأنا واحدة منهم. ممارساتك الديكتاتورية في جريدة الدستور تؤذي أيضاً المعارضة المصرية ككل, ولا تصب إلا في مصلحة دعاية النظام ضدنا جميعاً. ولأنك لست شاباً صغيراً ولا هاوي صحافة, كان عليك أن تعي هذه الحقيقة الأوضح من الشمس. ودورك كمعارض, كان يحتم عليك غحترام البشر أكثر من أن ترد عليهم بورقة ديكتاتورية تعلقها على جدران جريتك.
في البداية, كنت أقول, أن ترك الصحفيين لجريدة الدستور في هذه اللحظة بالذات خطوة غير موفقة, تحديداً بعد قضيتك. لكني بعد تفكير, اجد أن من لا يدافع عن حقه في مرتب طبيعي, عقد عمل موثق ومعترف به من الجهات الرسمية, ومكافأة حقيقية, ليس من حقه أن يقف في مظاهرة ليهتف ضد استبداد مبارك. لذلك أتعاطف جداً مع الصحفيين المنكوبين, وأعلم جيداً أن مشكلة الدستور, ماهي إلا مشكلة أغلب الصحفيين الذين تدهورت أحوالهم في هذا العصر الردئ. لست صحفية بالمناسبة, لكني مؤمنة بدور الصحافة في فضح الإستبداد والنضال ضده, وكنت أعتبر أن صحفيي الدستور هم نواة هذه الصحافة الحرة التي نتمناها ونبحث عنها بمنكاش بين الجرائد الصفراء وأبواق النظام التي تشوه الحقائق لتفوح منها رائحة الحالة المزرية للصحافة وكل شيء آخر في مصر.

مايدهشني أيضاً في هذا الشريط, هو نظرة الكثيرين من مدعيي الثقافة للمرأة. لاحظوا أن شتائمكم جميعها ضد النساء, لاحظوا أنكم عندما أردتم انتقاد زميلاتكم لم تتحدثوا عن أفكار أو مواقف, اكتفيتم بالتعليق على من تقصر ملابسها, ومن تؤمن بالحرية الجنسية. هل انتم من احتمي بكم إذا ماهاجمني الأمن لإغتصابي في الطريق العام؟؟ هل أنتم المناضلون الذين أصافحهم بود في المظاهرات وأملك مايكفي من الرومانسية لأدعوكم رفاقاً؟؟ هل هذه هي نظرتكم لرفيقات أخذن على عاتقهن هم النضال في هذا الزمن الصعب؟؟ ماالفرق بينكم وبين كلاب المباحث إذن؟!!

اخيراً.. أكيد سيأتي يوم نقرأ فيه جريدة محترمة لكتاب صحفيين محترمين يعرفون قيمة كل حرف يكتبوه ويحملوا مايكفي من الجرأة ليتحملوا مسؤوليته بدون ازدواجية ولا انتهازية ولا لعب على الحبال. يسقط مبارك, المسؤول الأول والأخير, عن حالة الإنحطاط المهني والسياسي التي تعبر عنها مشكلة صحفيي الدستور. يسقط أيضاً كل ديكتاتور صغير, يظن أنه, ولأنه أعطى الفرصة لبعض الصحفيين, فهو يملك الحق في تجويعهم والنصب عليهم وقمعهم.


تحية لشباب الصحفيين, تحية من قلبي لخالد البلشي الذي امتلك مايكفي من الإتساق والشجاعة للدفاع عن حقوق زملاؤه وأصدقاؤه.

يسقط مبارك عدو الحياة

سارة

Anonymous said...

يا سارة إبراهيم عيسى ليس عميل للأمن ولكن بالتأكيد له صلاته بهم وهذا حال كل الكبار ولكن المؤكد فعلا هو أن إبراهيم عيسى عميل ... عميل لنفسه ... عميل لكبره وغروروه وحبه لذاته المتضخمة!

Anonymous said...

كل ده كلام مباحث
كل ده كلام فى الهوا


كله كذب فى كذب

خالد البلشى said...

7asby allah w ne3ma el wakeel

Anonymous said...

لا تشتروا الدستور..لا تساهموا فى صعود دكتاتور صغير ومن حوله من الموظفين..لا تساهموا فى خداع الناس ومساعدته..كل قرش مدفوع فى الدستور بيصب فى جيب مالك الصحيفه الراسمالى الجشع وفى جيب الدكتاتور الصغير ابراهيم عيسى واعوانه

Anonymous said...

Thanks for making the net happened. i was shocked when i read all that stuff about El-Dostour which was the best thing i can read in Egypt. Alas.. Khosara

Anonymous said...

بصراحة لا أريد أن أقول أسمي، وانا صديق للجميع حتى لا تطالني الشتائم، لذا أتمنى من صاحب المدونة حذف كل التعبيرات المسيئة، وكنت اتمنى ألا يدخل في هذه المعمعة.. ووسط الشتائم.. لا بلال فضل.. ولا خالد او عمرو او عبير.

أما عن المصدومين، فلا اعتقد أن أي إنسان عاقل ياخد معلومة تتعلق بالشرف بمعناه الضيق او المهني من أحد يًصر على تجهيل نفسه وعلى إلقاء التهم جزافا.
ولا أعتقد ان هذا يسئ لا للدستور ولا للصحافة.. ناس مُجهلة داخلة بتشتم..ذنب الدستور أو الصحافة.

لو نجح صاحب الدونة في حذف الشتائم، أعتقد أننا ممكن ان نخرج بتجربة جديدة بمناقشة قضية عامة بعيدا عن الإسفاف والتسفيه.

Anonymous said...

يا صاحب هذه المدونة
استلحفك بالله أن تغلق أو تحذف هذا الموضوع المحزن والمسيء للجميع

محمد said...

رجاء من صاحب المدونة
أن تغير وضع الموضوع إلى مسودة أو draft
وده يخليك تحجب الموضوع بتعليقاته مع امكانية اعادته مرة أخرى بدلا من الحذف الدائم، وذلك لتوقف تبادل القذف والسباب الحادث حاليا حتى ينصرف عن الموضوع مجموعة المجاهيل الذين تركوا الموضوع الأصلي وتفرغوا للخوض في الأعراض والاتهامات المقرفة.

Anonymous said...

أولاً: انا لم اقل ان ابراهيم عيسى عميلاً للأمن. أشرت, ان ابراهيم عيسى بموقفه المتعالي والمتعنت من الصحفيين الشبان يخدم مصلحة الأمن ويسهل عليه مهمة تشويه المعارضة بشكل عام, والصحافة المعارضة بشكل خاص. بالنسبة لي, ضرب جريدة الدستور, استهلاك طاقة صحفييها بداية بإبراهيم عيسى نفسه وحتى أصغر صحفي تحت التدريب في معارك جانبية, هو يصب بشكل مباشر في مصلحة النظام الذي يهدف -كما أشرت من قبل- لتفتيت جريدة معارضة مهمة كالدستور. وكنت أقصد بهذا أن انبه الأستاذ ابراهيم لأهمية وعيه بهذه الحقيقة. وانه عليه أن يتخطى " ذاته" المتضخمة -وهي مشكلة يعاني منها أغلب المثقفين هذه الأيام- ليحدد أولوياته التي لا املك حق التشكيك فيها. الدستور جريدة معارضة محترمة, ونجحت في إعطاء الفرصة لشباب الصحفيين للتعبير عن أنفسهم بشكل راقي. لهذا احترمت ابراهيم عيسى في السابق. لكنه بموقفه هذا يثبت حقيقة أخرى, وهو أنه أعطى الفرصة للشبان, ببساطة, لأنهم "أرخص" من الكتاب الكبار. أي انه يتعامل مع الصحفيين بمنطق الرأسمالي الذي يهدف لتحقيق مكاسب مادية ليس أكثر ولا أقل. وهذه الفكرة تدين ابراهيم عيسى قبل أي شخص آخر وتشوه صورته ومعها صورة المعارضة المصرية ككل.

ثانياً: أما عن ملحمة شتم النساء على هذا الشريط, فكان من المفترض أن تكون المناقشة حول ماحدث ومازال يحدث في جريدة الدستور, مناقشة حقوق الصحفيين على المستوى السياسي والمهني والإنساني. ليس عن الجيبات القصيرة وسلوك النساء بعد ساعات العمل!! لأن سلوكهن هو حريتهن الشخصية, وإختياراتهن الخاصة, ليس حق أي أحد التعليق عليها أو استخدامها بهذا الشكل المبتذل الذي لا يعكس إلا حالة متردية من الإزدواجية والإنتهازية والدناءة. كما تعكس أيضاً, إفلاس الشاتمين وضعف حجتهم وعدم قدرتهم على تبرير موقفهم بشكل موضوعي محترم. عموماً, ليس غريباً أن يرث أبناء المجتمع أمراضه. أنتم لا تعبرون بلغتكم هذه إلا عن مرض الذكورية الأصيل في مجتمعنا الذي يضطهد النساء ويختزلهن لمجرد خادمات في الصباح وماكينات جنس في آخر الليل. وتثبتون, عملياً, أنكم لا ترتفعون بأنظاركم عن نصفكم الأسفل إلا لمتابعة أثداء النساء!!
يمكنني تفهم هذه الطريقة في التعامل في سوق خضار, أو ملهى ليلي, لكن ليس في جريدة معارضة محترمة كالدستور. الصادم أكثر, هو صدور هذه التعليقات عن أشخاص يدعون التقديمة والليبرالية وكل هذا الهراء الذي يبدو لي أنه مجرد صورة براقة لمضمون اشبه بقيء متعفن في أحد الحمامات العامة.


الى بلال فضل وابراهيم عيسى (في حالة أن التعليقات الواردة أعلاه, هي واردة منهم بالفعل):

برغم كل قرأته في هذا الشريط, إلا أني لم أتخيل ان تصدر منكم مثل هذه التعليقات. عن أي نوع من المثقفين تعبرون؟؟
الحزب الوطني أفضل من كل التيارات السياسية الاخرى يابلال؟؟ فعلاً؟؟ لماذا تبدو لي صحفياً معارضاً إذن؟؟ لماذا تتفرغ لإنتقاد النظام المصري في جريدة الدستور لتخاطر بمستقبلك "الفني" وحريتك؟؟ الم تسمع عن مايحدث لوائل الإبراشي وقضية ابراهيم عيسى وغيرهم؟؟ أقترح أن تتفرغ للكتابة عن الشيوعيين والليبراليين والقوميين الذين تشتمهم هنا لتنضم بهذا لجوقة المطبلين والمزمرين للنظام المصري. ربما تصبح أكثر إتساقاً مع آراءك الحقيقية. وربما أيضاً تنول ولو بعض الإحترام الذي فقدته في هذا الشريط.


الى خالد البلشي: لا اعتقد أن جملة "حسبي الله ونعم الوكيل" كافية. أقترح عليكم تجاوز أزمة الدستور وتحويلها لوقود لنضال أوسع حول حقوق الصحفيين وحرية الصحافة بشكل عام. شاركوا في تفعيل مجموعة صحفيين من أجل التغيير وادعوا الصحفيين الشبان من مختلف الجرائد الأخرى للمشاركة معكم. احوالكم لا تختلف عن أحوالهم جميعاً, اربطوا هذا النضال النوعي بالنضال ضد الديكتاتورية. ابراهيم عيسى وغيره هم مجرد ترس خربان في ماكينة الديكتاتورية ليس أكثر, وخلافكم معه ليس شخصياً كما يبدو الأن, لذلك لا تتهاونوا ولا تنجروا لصراعات وهمية لن تصل بكم لأي نتيجة عملية سوى إهدار طاقتكم.

تحياتي لك ولزملاءك
سارة

Nohaz said...

رنة الساعة 1
رنة الساعة اربعة و نص
مكالمة بس طبعا من تليفون اكيد الجريدة
لولا المكالمة مكنتش عرفت اصلا بالي بيحصل

عموما بالنسبة للدستور
انا فكرت مرة اشتريها و قبل ما اوصل اخر الشارع قررت ارجعها للراجل بتاع الجرنان و اجيب باكو لبان كلورتس

و كنت هجيبها لسبب واحد بس ان صديق لي كاتب فيها و قالي ان نشر موضوع لي


بالنسبة لصاحب المدونة و الي اتشتم في غيابه
الله يسامح الي شتمه لانه لا صحفي ولا عايز يبقي صحفي
ده طالب في كلية علمية و للاسف مختفي عشان امتحاناته
ولا هو عايز مصلحة من حد ولا عايز يتشهر و الا كان نشر اسمه الحقيقي مثلا مخالهوش حاجة بينه و بين اصدقائه الي بيحبهم بس

بالنسبة بقي للخوض في اعراض الناس
من كان منكم بلا خطيئة فليؤمها بحجر
ده اولا
ثانيا بقي
ان قذف المحصنات الغافلات ده له حساب خاص عند ربنا .. يكفي ان حاجة زي دي يوم ما ترمي بيها واحدة لازم اربعة شهود
و قصة الرجل الي فضح واحد عند الرسول عليه الصلاة و السلام و قال له ما معناه لو كنت سترته بثوبك كان افضل

موضوع برانويا امن الدولة بقي و كل ما حد يشتم تقولوا امن الدولة
محسسني ان امن الدولة عندهم فراغ و فاضيين
اصلا دول 50% مجموع ميعرفوش اساسا يعملوا اون و اوف لخلاط مش لجهاز كمبيوتر
و انا شفت بنفسي شتايم و بلاوي في مدونتي او مدونة زنجولا و الكل يقولي ده امن دولة طلع في الاخر واحد عبيط و بقينا انا و هو اصدقاء دلوقت
بلاش بقي شغل انكم مطضهدين و الافلام دي و عايزيين تشتموا بعض اجروا العبوا بعيد عن هنا
صاحب المدونة ده صديق شخصي و محترم و بني ادم اعتز بصداقته بس مش فاهمه ازاي كان يجيله قلب يدفع 2 جنية في الدستور؟؟؟؟ دي اخرها خمسين قرش و نلف فيها سندوتشات

Nohaz said...

انا جيت اشوف الردود فوجئت بكم غريب من الشتايم
بجد ارحمونا بقي
زنجولا فعلا يعني استكفي من قرفكم ده
بجد حرام عليكم عايزيين تقطعوا بعض يبقي بعيد عن مدونته

للاسف هو غايب بس اكيد اول ما هيرجع هيشيل كل القرف ده
و بجد منكم لله عشان هو مدونته نضيفة لكن للاسف اتوسخت بكلام الناس المش محترمة
اعرا الناس مش لعبة و كما تدين تدان
بكرة تترد في بنتكم او اختكم او امكم

بنت امي الغالية said...

انا جيت أرد علي اللي بيعاير خالد البلشي بأنة بيشتغل في نهضة مصر بعد ما أبراهيم عيسي فصله من الدستور و أقول شوفوا الأول المناضل إباهيم عيسي اللي بيشتغل عند الحرامي الأمل في مصر و الشرق الأوسط أحمد بهجت في قناة دريم و برنامجه المشهور جدا من أول العك قصدي من أول السطر بالاضافة الي أنة بيشتغل عند عماد الدين أديب اللي هم صاحب نهضة مصر في أوربت يعني لا تعايرني ولا أعايرك الهم طايلني وطايلك و بالمناسبة السعيدة دي أحب أسأل الاستاذ إبراهيم اية السبب اللي بخلى الناس القريبين جدا من عائلة مبارك يشغلوك عندهم لو الاستاذ ابراهيم أو اي حد من محبيه عند أجابة يا ريت يقولهالنا
أنتظروا الجزء الثاني غدا الكاتب
ابن حلال

واحد من الناس said...

اولا انا صحفى معين فى الدستور واعرفكم ان القبض كان امبارح وهو اليوم اللى كلنا بننتظره علشان نتقهر امبارح دخلت اقبض لقيت القبض بتاعى 100 جنيه بعد خصم التامينات مع ان انا معين وعضو فى النقابة ولما جيت اعترض زملائى قالوا لى ان حالى احسن وان بعضهم قبض 50 جنيه بس وان دا حصل مع اغلب المعينين بعد خصم التأمينات رغم ان اغلبنا كان بيشتغل وقدم شغل كتير عموما هتقولوا احنا اللى نستاهل عندكوا حق بس حد يدلنى على مكان تانى نروحه اى مكان مهما كان ومحدش يكامنى عن الحرية

عاوز اقولكم ان انا فوجئت ان فيه قرار طلع بخصم 50 جنيه من اللى ميحضرش اجتماع من الاجتماعات يعنى ممكن الشهر اللى جاى ناس تدفع فلوس للمكان او مانقبضش خالص والله حصل وبيحصل ولسه هيحصل وانا اللى استاهل انى صدقت ابراهيم عيسى

انا اول مره اشارك واعتقد ان دى هتبقى اخر مره لانى قرفت والله قرفت

Anonymous said...

قصدك تقول اللي ما يحضرش اجتماعات احمد فكري باشا المهم

شادى عيسى said...

لماذا شاعر بكره وحقد من مجموعة الدستور اللى بتشتم فى زملائهاالآن ؟سؤال اتمنى له أجابة وهناك سؤال يفرض نفسه عن هذه المجموعة وهو هما كانوا بيشتغلوا فين من قبل ؟ ثم ماذا كانوا يفعلون فى حياتهم الصحفية ومن وباب العلم يا أخى علاء ويا أختى منال أن كل هؤلاءلم يكونوا معروفين لكم أنت إلاعن طريق الدستور- هذالايعنى أن الدستور تمن عليهم- بل تسأل فقط أين كانوا فأنا مثلا -سأقول اسمى فى نهاية تعليقى- لا أعرف أين كان يعمل كل من عمرو بدر وأحمد بدر ومصطفى البسيونى وعبير العسكرى وأميرة جاد وهبة ربيع وبيسان كساب و هانى الأعصر وسمر نور وأحمد سمير وأحمد فؤاد الدين يمكن بسبب جهلى بالجرائد الكثيرة العظيمة الكبيرة اللى موجودة فى بر مصر ثم من باب العلم لك أيا يا علاء أن عبير العسكرى وهبة ربيع كانوا فى شهور عديدة طوال السنة الماضية لا يقل مرتبهم عن 550 جنيه بالأضافة لمكافأت خاصة لهم ولغيرهم ايضا مثل اعطائم كروت محمول ولو مش مصدق أسئل خالد البلشى وباعتبارنا وصلنا لخالد البلشى فأنا أرى أن كل ما قرأته فى مدونتك ومدونة مصرنا وراءه خالد البلشى -رغم أن خالد هايقول أن ده غيرصحيح وأن اللى بيعملوا ده بيكرهونى ومش عاوزينى أرجع تانى الجورنال- لكن يا علاء فى كلام مكتوب أنا متأكد تماما أن خالد هو اللى قاله يجوز مش هو اللى كتبه بس هو اللى قاله وخالد طوال فترة وجوده كان عامل فريق معه وفريق ضده ولو مش مصدق أسأل خالد البلشى وأن خالد -وذلك شئ محزن- كان يقول كلام مش هاقوله هنا أبدا- على من كتب أنهم يقفون بجانبه الآن وهو عارف أنا أقصد مين وبالتالى لو خالد بيقرا هذا الكلام هايعرف مين أنا.. أنا من وثقت فيه واحببته مثل أخى تماما وهو يعلم هذا .. يا خالد أنت السبب فى اللى بيحصل ده والكلام اللى هاكتبه ده سؤال منى لك مش فعلا أنت يا خالد اللى كنت رافض تعيين عبير العسكرى وشيماء ابو الخير وهانى الأعصر مش كده ولا أيه وأن أبراهيم عيسى هو اللى صمم على تعيبنهم يا خالد عشان كان وعدهم بعد احداث 25 مايو وناسى يا خالد أنك قلتلى أن عبير العسكرى دى أمن ولا هاتكذب فى دى مش أنت اللى كنت بتقول عن كل الناس اللى وافقين معاك دلوقتى أنهم مبيعرفوش يشتغلوا وأنك قرفان منهم ومش أنت اللى قولت أنك بتفكر تسيب قسم التحقيقات عشان العيال دى -حسب كلامك- بضغط على أعصابك و أنك عاوز ترتاح منهم كل ده مجموعة أسئلة لك يا خالد

أما اسمى فهو شادى عيسى نعم أنا شقيق إبراهيم عيسى ولى الفخر

alaa said...

بص بقى، أنا بحاول أتفادي أني أعلن عن رأي في موضوع أنا مش عارف أبعاده ، أنا لقيت هيصة على المدونات و علقت عليها فقط.

لكن خليني أقولك ملاحظة، الشتائم و الكلام عن سلوك الأفراد خارج مكان و ساعات العمل و التفتيش في ضمائر الناس مطلعش غير من التعليقات اللي المفروض بتدافع عن الدستور و ابراهيم عيسي.

و حتى التعليقات اللي بتدافع اللي مجابتش سيرة العرض و الشرف ماسكة في تون الناس دي كانت مجهولة و الناس دي أفضالنا عليهم كتير، يعني برضه خطاب حقير و قلة أدب لا مؤاخذة.

المسألة بسيطة جدا، يا أما فيه مستحقات مالية و حقوق مشابهة (ظي تعيين و معاشات و عضوية نقابة و خلافه) ناقصة يا أما مفيش، اللي بيتهم يتكلم عن ده و اللي بيدافع يتكلم عن ده.

و اللي أنا شايفه أن اللي بيدافع هو اللي بيتفادى الكلام المباشر عن حقوق الصحفيين.

Anonymous said...

كل الصحفيين المعترضين على اللى بيحصل فى الدستور ، عمالين يرموا إتهامات على ناس و احنا مش عارفين الحقيقة فين بس اللى انا متأكدة منه ان اسلوب الحوار بشع و ليس فيه اى منطق أو موضوعية .
و الاختلاف على المرتبات و الفلوس لا يعطيهم الحق فى الكلام بالطريقة دى ، و احنا سمعنا من طرف واحد . و كلنا فى اماكن شغلنا بيحصل مشاكل بالشكل ده لكن لا يمكن تناوله بالطريقة دى
انا متأكدة جدا ان الناس اللى بتدخل و تنتحل اسم ابراهيم عيسى و بلال فضل و بيقولوا بلسانهم كلام لا يمكن ان يصدر منهم معندهمش ضمير و بالتالى مش مصدقة أى انتقاد لإبراهيم عيسى (حد يفهمنى زاى ابراهيم عيسى يدخل مدونة و يكتب شتيمة و كمان يكتب اسمه .... إزاى يعنى)
يا جماعة بجد كفاية كدة ، و مش وقته اللى بيحصل ده.
ربنا معاك يا ابراهيم

Anonymous said...

برضه شتايم فى شتايم محدش بيقول كلام منطقى و موضوعى ايه دليلك فى كل ده.
لو انت بتدافع عن حقك اللى اتهدر فى الدستور طبيعى جدا تذكر اسمك علشان تثبت انك بتقول حقائق و لو كنت لسه فيه بس مقهور لازم تتركه فورا و برضه تكون شجاع و تقول اسمك
على فكرة انا مش صحفية و لا ليه اى علاقة بالصحافة . انا مصرية قرفانة من اللى بيحصل فى مصر
ربنا معاك يا ابراهيم

Anonymous said...

انت ماعندكش غير الشتائم دافع عن حقك باحترام، لانك بالطريقة دى هاتضيعه.
و يعنى انا كنت اعرف الريس شخصيا ، علشان اعرف هو كويس ولا لأ
لكن انا بأقرأ لإبراهيم عيسى و مقتنعة به، و اجده شخصية محترمة ، و أكيد ممكن أختلف معاه فى حاجات لكن فى النهاية انا بأحترمه.
حتى لو فيه مشاكل فى الدستور فده موجود فى اماكن كتيرة و مش فى مصر بس و لازم منسكتش على حقوقنا، و انا شايفة فى مشكلتكم دى ان ابراهيم عيسى مالوش دخل فيها لانه رئيس التحرير مش رئيس مجلس الادارة المسئول عن الفلوس.
و بجد و بموضوعية جدا طريقتك فى الكلام تدل على شخصيتك (حاول تستخدم كلام غير الشتيمة)
و برضوا ربنا معاك يا أبراهيم

Anonymous said...

لما أقرأ كلامه و اعرف و جهة نظره فى موضوعات كتيرة و أشعر انه أنسان مثقف و محترم و صاحب قضية و بيحاول يغير الوضع المهبب اللى احنا عايشين فيه حتى لو بالكلمة ، فده يخلينى اعرفه اكيد مش معرفة شخصية بس هكون فكرة حقيقية عنه.اكيد كل انسان فيه عيوب ده شىء مفروغ منه. انتوا كبرتوا المشكلة و عالجتوها بشكل غلط و انتوا اكتر الخاسرين
حاول تستخدم كلام غير الشتائم لانى هابقى بضيع و قتى و انت باتكلم معاك .

أبوعمر said...

منتهى القذارة والسخافة ونكران الجميل.جهل وغباء وخيانة غريبة تتصف بها معظم هذه الردود.لماذا أشار علاء إلى هذا الموضوع تحديداً بعد كل هذه المدة؟..ليه يا علاء؟..ما أعتقده أنك محموق لناس انت بتعتبرهم اصحابك ووقفوا جنبك في محنتك..،وعلى فكرة الدستور كلها كانت كده برضو.انت بتقول ان الناس اللي بتدافع على ابراهيم عيسى هي اللي بدأت الشتيمة؟..عيب يا علاء.راجع تاني التعليقات من الأول وشوف مين اللي بدأ يشتم في بلال فضل وفي ابراهيم عيسى وبالأب و الأم..،وشوف مين اللي بدأ يتهم البنات في أعراضهم.نيجي للموضوع الأصلي.لا ابراهيم عيسى ملاك وعلى كتفه جناحين ولا هو شيطان بينفخ نار من يقه..ده بني آدم زينا.مش بدافع لأني أقل من إني ادافع عنه لكن واحد معرض في أي لحظة للسجن أو التعذيب أو القتل أو الاختطاف أو التشريد ..،وشخص يتحمل ضغوط كثيرة ولا يريد أن يحني رأسه لها أبداً هو جبل بكل المقاييس.الدستور هي اللي علت سقف الحرية في الصحافة المصرية وهي اللي خلتنا نعرف ناس ما كناش نعرفهم قبل كده وبالتالي الدستور فعلاً هي اللي عملت الناس دي..حد يقولنا من المعترضين على المقولة دي هو كان ايه وبيشتغل فين والشكك بتاعته عاملة ازاي في قهاو وسط البلد.حد من الناس اللي عندهم مبادئ وبيحضروا اجتماعات التحرير وهما لسانهم في بقهم وما بينطقوش نص كلمة حد منهم يقوللي ليه بيعمل هنا شجيع السيما وبيكتب بأسماء مستعارة..طب ما يورينا اسمه الحقيقي ويطلع بني آدم محترم عنده موقف بدل ما يخلينا نكتشف هو مين من أسلوبه الركيك اللي بيحاول يغيره واللي ساعات بينتحل صفة بنت عشان ما يتعرفش..كلهم معروفين وبيضحكوا في وشي في الجرنان وانا عارف كويس انهم مش نضاف.كل هذا الكم من الشتايم والسفالة والقذارة وقذف المحصنات لدوافع فردية ولأن الفلوس قليلة..يا أخي اعترض بأدب ولو عايز حتى ترفع قضية ارفع ولو مش عاجبك المكان سيبه أحسن بدل ما تبقى هناك عامل زي الكلب وبتقول حاضر و نعم على حاجة بتيجي هنا وتفتح صدرك علينا وتفضل تقول فلان صفته ايه وعلانة بتنام مع مين.أنا حزين جداً من هذا المستوى..،والناس اللي بتفترق وهما كانوا اصحاب لازم يفترقوا بالمعروف..خالد البلشي ليه حق يروح يطلبه ..،وانا عارف انه طلبه بالذوق و ما نفعش - أو زي ما هو بيقول للناس والكلام بيلف - اديني سبب واحد بأه يا خالد يخليك ما تصعدش الموضوع في حاجة من حقك..هي ايه العبارة بالظبط..،يا أخي اللي مش باقي عليك ما تبقاش عليه طالما انك شايف انك مظلوم..،ومحاولات تهدئتك للموضوع في المدونات لن تجدي فالكثيرون أصبحوا يتكلمون بلسانك..يا أخي وحياة علي خلص الموضوع ده بهدوء.الناس اللي ليهم حقوق ما يطلبوها تاني و تالت..اللي اعرفه ان اللسان الحلو بيرد الحقوق لاصحابها..،واقصد باللسان الحلو الأدب و الأخلاق مش النفاق و الموالسة..اعملوا مصالحة مع ابراهيم عيسى واللا اطلبوا اجتماع عام معاه ومع عصام اسماعيل فهمي .وهذا الكلام الذي تسرب إلى المدونات ووصى عليه ناس بأن ينزل في المدونات بهذا الشكل مصدره معروف..،وللأسف هذا الوسط ما تتبلش في بقه فولة و كله بيتكلم على كله.الأخ زنجولا وزميلته التي تدافع عنه..يا أخي طب ما ترحمنا من التعليقات دي وتحذف الموضوع..إيه اللذة في استمرار هذا الموضوع..،وما حدش ييجي يقول على لسانك انك مستاء وانك مش فاضي..ما انت لسة بتنزل موضوعات عادي جداً.
يا ناس خلو عندكم حياء من ربنا طالما ما عندكمش حياء من الناس ولا من أنفسكم وحسبي الله ونعم الوكيل.وبالمناسبة..اللي بيشتموا انا عارفهم..،وعارف كمان ان فيه البعض بيسخنوا الموضوع من غير ما تكون ليهم أي حاجة في الموضوع..،وعارف برضو بعض الناس اللي بتخش من روزاليوسف وبتحريض من الأمن..كلهم ريحتهم باينة من ردودهم..،وطبعاً منتظر منهم شتايم للصبح لكن لن أرد على الشتيمة بمثلها أبداً..،ومرة أخرى حسبي الله و نعم الوكيل..أما الأستاذ ابراهيم عيسى والذي لن أصدق عليه أبداً ما يقال فأتمنى أن تكون هناك في القريب العاجل مصالحة عامة..،وكل الناس اللي مشيت ترجع تاني بصيغة ترضي جميع الأطراف..الدستور حاجة كبيرة أوي عند ناس كتير يا جماعة وفعلاً كانت سبباً في شهرة ناس كتير وفتح بيوت ناس كتير.أقول قولي هذا و أستغفر الله لي و لكم

Anonymous said...

العكس صحيح يا علاء ، حاول تقرأ تانى لان كل الشتائم موجهه لإبراهيم و الدستور و الصحفيين المحترمين ، و كل اللى بيدافع عن الدستور بيقول حقائق و أدلة تتصدق. لكن إنحيازك واضح جدا لأصدقائك اللى منهم خالد البلشى ، يا جماعة كفاية كدة حاولوا تصفوا الموضوع ده .

Anonymous said...

ابو عمر .. كلامك منطقى و مقنع جدا و يا ريت الناس تفهم و تبطل بقى المشاكل دى دلوقتى .

Anonymous said...

اخيرا فيه حد محترم، احييك يا اخي على كلامك و انا متفقة معاك في كل كلمة قلتها.

Anonymous said...

Masr Feinha?
Fein El Ukhhua..Wal Uruba..?
Fein al abtal ..al Sabbaheen?
Nihna illi Mnighrak..Wil Bahri Hayeg..
Ma Fish Bahhara..
Wala Qabatna..
Bass Lamma Ymout Libnan..
Ktar bit Assifu..
Ktar biyzaalu..
Wi Shwayya..
Biyubqu Zay ma khilku..
Abayet..w Sarsareen!!

Lebanese

Anonymous said...

يا جماعة الواد زنجولا بيذاكر وعنده امتحانات لانه في كلية الطب ويمكن ابوه شايل الكمبيوتر منه كمان سيبوه في حاله هو مالوش دعوة باللى بيحصل هنا

Nohaz said...

ابو عمر الله يسامحك اخر موضوع زنجولا نزله من مده كبيرة و هو فعلا عنده امتحانات و ميعرفش عن الي بيحصل
و هو معروف و اسأل حتي الد اعداءه ميحبش ان يكون هنا في شتيمه و كل ما بيحصل حاجة كده يا اما يمنع التعليق علي التدوينة يا بيحذف الشتايم
الله يسامحك بجد

Nohaz said...

بجد انا مش فاهمه اية الي عاجبه في الدستور و يخليه يدفع فيها 2 جنية اهو جاب لنا وجع الدماغ و بس

أبوعمر said...

يا نها الله يسامحك على ايه وانا شتمته والله قلت عليه حاجة غلط..ان كان عنده ظروف ربنا يعينه بس يحاول حتى يوصي حد يعالجله الموقف..مش عيب..أما الأخ اللي شتم فانا مش هرد على شتيمته بزيها رغم اني اقدر لكن مش هنزل بالمستوى ده..انت بنفسك قلت ان ابراهيم عيسى ما اتفضلش عليكم وانكم لو كنتم مش موهوبين ما كنتوش هتتكلموا..يعني انت بنفسك معترف ان ابراهيم عيسى ادالك فرصة وسيبك من شغل الكتابة بتاعة خدوهم بالصوت لا يغلبوكم..بدل ما تشتم ع الفاضي و ع المليان ورينا موقف صريح وواضح وسيبه أو اعترض أو ولع فيه بجاز وسخ بدل ما تطلع حبة الكبت اللي عندك في شتيمة ناس محترمة بتكتب بإسمها ومش خايفة غير من ربنا سبحانه و تعالى..لو شتمت تاني أوعدك اني لو شفتك في الجرنان هتف عليك..،وزي ما قلت الأسلوب باين أوي..،ويا خسارة على التدني ونكران الجميل..الموضوع كان ممكن يخلص بهدوء انما الله يسامحكم بأه وصدقني هتتحاسبوا على أعراض الناس اللي خضتوا فيها وربنا ما بينساش

Nohaz said...

يا ابو عمر انت اتهمت زنجولا انه بينزل مواضيع جديدة و سايب الشتايم
لكن واضح انك بتقول الكلمة و ترجع فيها

ثانيا بجد احنا مالنا و مال الي شغالين في الدستور انا الي بجد
مفروسة من زنجولا دلوقت انه بيضيع فلوسه عليها

يا ريت ترجع تعيد قراة كلامك هتلاقي انك اتهمتني انا و زنجولا

أبوعمر said...

آدي نص كلاني اللي جه عنك وعن زنجولا يا نهى "،وما حدش ييجي يقول على لسانك انك مستاء وانك مش فاضي..ما انت لسة بتنزل موضوعات عادي جداً"
تسأليني عن الغلط الوحيد اللي غلطته أقولك اني ماراجعتش المقالات كانت نازلة امتى لأني لقيت الموضوع ده قديم..،واذا كان الموضوع كده فعادي جداً..لا أجد في نفسي أي غضاضة من أن أعتذرلك أو أعتذرله على سوء تفاهم..لكن المستفز فعلاً في غالموضوع انك بتتكلني بإسمه وف نفس الوقت مش طايقة الدستور..عادي..طب ما بالمرة يا نها يديكي الباس وورد وترحمينا من الموضوع ده ويبقى يغيروا لما يرجع..طبعاً باهرج..لكن لا أعتقد أن ما قرأتيه يعجبك أن يبقى كل هذا الوقت وكل هذه المدة ..التعليقات دي قضت على مستقبل بنات يا نها ومرة تالتة واللا رابعة..شوفوا حل سريع وحسبي الله ونعم الوكيل

Anonymous said...

شريط أخبار الدستور

قرر إبراهيم عيسي رئيس تحرير جريدة الدستور خصم 50 جنية من كل محرر في حالة تغيبه عن حضور إجتماع قسم التحقيقات برئاسة أحمد فكري.
أول مرة منذ دخول الألفية الجديدة يستعد محرري الدستور المعينيين مرتباتهم الشهرية و التي وصلت إلي 65 جنية لكل محرر بعد خصم 135 جنية من كل محرر لدفعها للتأمينات الإجتماعية بالرغم أن هذه الأموال تدفع عن طريق الجريدة و ليس المحررين أنفسهم , شوفوا أنتو بقي لما محرر يقبض 65 جنية في الشهر

aldostour.blogspot.com

Anonymous said...

August 08, 2006
المعركة مستمرة

هل يعتقد إبراهيم عيسي أن ما يفعله من ضغط علي المحررين هيجيب نتيجة ؟ أعتقد أه فإبراهيم عيسي مازال يستعمل نفس أسلوب الحكومة التي تضغط علي الشعب بكل قوة حتي تكون مطالبهم قليلة .
إبراهيم عيسي أعطي كل محرر معيين في الدستور 65 جنية تخيلوا , بيعمل كده عشان المحررين يزهوا و ينضغطوا علي الأخر تماماً كما فعلت الحكومة التي ترفع تذاكر المترو و لا تستحي و ترفع أيضاً سعر البنزين , إبراهيم عيسي قمعي تماماً مثل الحكومة التي يكتب عنها إبراهيم عيسي لا يهمه سوي أن يحصل في آخر الشهر علي 26 ألف جنية من عصام إسماعيل فهمي و ليذهب شوية المحررين العيال إلي الجحيم .
نحن لن نتوقف و سنطالب بحقوقنا في كل لحظة حتي لو كلفنا ذلك أي تضحية لأن التفريط في الحق تماماً كالتفريط في العرض و هو ما لن يقدر إبراهيم عيسي علي إجبارنا عليه مهما ضغط و خصم و قمع و قمع و قمع .
سنبقي نطالب بحقوقنا حتي نحصل عليها كاملة و بدون أي إستثناء من أول أستاذ خالد البلشي حتي أصغر محرر تم خصم و إستقطاع مرتبه .
و نعلمكم أن خطواتنا القادمة لن تكون علي الإنترنت فقط و ستكون علنية و بكل حدة تماماً كما فعلتم أنتم يا رجال الدستور الكبار و موعدنا قريب
aldostour.blogspot.com

Anonymous said...

عقود وهمية

أخيراً حصل محرري الدستور علي عقودهم بعد لعبه العقود الوهمية التي لعبها إبراهيم عيسي و عصام إسماعيل فهمي و و لكن العقود التي حصل عليها المحررين عقود مؤرخة بتاريخ مستقبلي وهو أول شهر سبتمبر تخيلوا !!
فعل عصام و إبراهيم هذه اللعبة حتي يجبروا محرري الدستور علي البقاء في المكان و الرضاء بالفتات من الأموال و إغلاق أفواههم حتي يمر 6 أشهر علي تاريخ الأول من سبتمبر لأن الجريدة من حقها إلغاء الحقوق في خلال 6 أشهر من تاريخ بدء العقد علي الرغم أن المحررين قد وقعوا علي العقود منذ أشهر مضت و لكنهم لم يحصلوا عليها و ما نراه الأن يحدث في الدستور هو إستكمال للأساليب القمعية التي يتعامل بها إبراهيم عيسي و عصام إسماعيل فهمي
aldostour.blogspot.com

Anonymous said...

أرجو من شادي عيسي إنه يدخل علي مدونة الدستور و يعلق علي موضوع الحقوق المهدرة التي لم يلتفت إليها في مقالة المطول و بلاش اللعبة دي معانا و بلاش تبعدوا عن موضوع الحقوق , حتي لو كان البلشي مش كويس ده مش سبب عشان تسرقوا مجهود شباب صغبر مكافح أعطا لكم بإخلاص
رد يا شادي و رد يا إبراهيم لو تقدر

Anonymous said...

نيهال عصام إسماعيل فهمي و عصام إسماعيل فهمي و إبراهيم عيسي

الكثير لا يعرف حقيقة ما حدث في أزمة عصام إسماعيل فهمي مع نقابة الصحفيين و التي أشرك فيها جريدتي الدستور و صوت الأمة بدون أي سبب , و لذلك سنشرح لكم القصة كاملة
القصة تبدأ عندما قرر عصام بيه إسماعيل فهمي إنه يدخل بنته نقابة الصحفيين بالرغم إنها مش صحفيه و مالهاش في الصحافة و لكن عصام كان طمعان في الكام ملطوش اللي النفابة بتديهم لأعضائها و مع اول لجنة للنقابة أقحم عصلم بيه فهمي نيهال بنته مع الصحفيين في صوت الأمة و لكن إبراهيم حجازي رئيس اللجنة رفض دخولها النقابة لأنه عندما سألها عن صفتها قال بالحرف الواحد" أنا بأشتغل في الإدارة" و قام عصام فهمي بمساعدة إبراهيم عيسي بإرسال طرد كبير لإبراهيم حجازي فيه ملفات لتجاوزاته داخل الأهرام و تهديد بنشر هذه التجاوزات علي صفحات الدستور في حال عدم دخول بنته النقابة فقام إبراهيم حجازي بإرسال الطرد مرة أخري و معه كارنية النقابة بالرغم أن يحيي قلاش و جمال فهمي لم يوقعوا عليه و عندمل علم جمال فهمي بما حدث أستطاع بلعبة صغيرة الحصول علي الكارنية و قام بتمزيقه و لم الموضوع و لكنه فؤجي بإتصال من إبراهيم عيسي يقول له " يعني هي جت علي البت دي يا جمال مل تدخلها و خلاص " فرد عليه جمال فهمي بعصبيه شديدة " هو أنا كنت دخلت حد مش من حقه يخش قبل كده عيب قوي يا إبراهيم اللي أنت بتقوله ده"
وتم بعدها رفع مقال جمال فهمي من علي صفحات جريدة الدستور
وقام عصام فهمي بمقاطعه النقابة و قطع أموال عن محررين كانوا يستعدوا لدخول النقابة لأن المحروسة بنته لم تدخل النقابة
و سنواليكم بالتفاصيل الجدية قريباً و ليعلم الجميع أن التصعيد لم يحدث بعد و أننا نعلم ما نفعل و مازال لدينا الكثير لنقوله و الكثير و الكثير لنفعله
aldostour.blogspot.com

Anonymous said...

انا عايز من المعارض الجبار والكاتب العملاق ابراهيم عيسى يسال الشباب اللي عنده

مين اللي علمهم اساسيات المهنة ابراهيم عيسى ولا خالد البلشي

ومين اللي كان بيدافع عن حقوق الشباب اللي عصام فهمي اكلها عليهم ابراهيم ولا خالد البلشي

عيب بعد ما الصيع اتهجموا على اعراض البنات دلوقتي يهاجموا خالد البلشي اللي علمهم واللي كان بيقف جنبهم

اسكندرية said...

الجــــــنــــــازة حــــــــارة والمــــيــــــــت كــــــلـــــب

كل ده عشان مشكلة مع ابراهيم عيسى اللي اوصخ من رفعت السعيد ومصطفى بكري كلهم شوية كلاب لمبارك والنظام الحاكم و عاملين نفسهم معارضين وبيشتغلوا الناس

كرم جبر و ممتاز القط و ابراهيم نافع اطهر من ابراهيم عيسى على الاقل واخدين موقف واضح انهم كلاب مبارك لكن ابراهيم عيسى على الورق عامل معارض وبرة الورق ما فيش فرق بينه وبينهم

Nohaz said...

يا ابو عمر
انت دعيت حسبنا الله و نعم الوكيل علي زنجولا ده الي غاظني لاني معرفتي له شخص وديع جدا اصلا و ميحبش كده
ثانيا

انتم البنات دول عارفينهم كويس و عارفين ان الكلام ده كدب
يبقي خلاص
الي هيقذفهم بتهمة هو الي هيتحمل وزرها و دي وزرها مش هين
اما بالنسبة لي اني مش بحب الدستور فده حرية يا اخي انا واحدة موظفة غلبانة و شايفة ال 2 جنية خسارة فيها
موضوع ان اوصل لزنجولا للاسف والله ما عندي نمرته لان في حاجات بيحيط نفسه فيها بالسرية

Anonymous said...

عندك حق يا شادى الاسماء اللى انت كتبتها فعلا اتعرفت وكبرت فى الدستور لكن انت نسيت انها كبرت بمجهودهم مش بمجهود حد تانى ولا ايه وبعدين كنت خلى حد تانى كبير او صحفى بجد هو اللى يقول الكلام ده لان انت كنت ومازلت ملكش لازمة فى المكان غير انك اخو ابراهيم عيسى واسمك لهو معلق عند زمايلك ولا حتى عند قراء الدستور وياريت تبق تنشر لنا شغلك التافه وياريت كمان تبطل تعمل فيها حاجة لان انت يا دوب مساعد لدسوقى واسمك على الترويسة علشان انت اخو ابراهيم عيسى

Anonymous said...

اول ما اصحابى اتصلوا بى وقالوالى اخوابراهيم عيسى رد على صحفيين الدستور جريت افتح النت وانا باقول اخيره ال عيسى ردواوقرروا انهم يلموا الحكاية ويحتوا الازمة لكن مع الاسف لقيت كلام خايب وعبيط وقصيدة معايرة للصحفيين لان الدستور هى اللى عملتهم وشهرتهم وان البيه مسمعش عنهم فى الجرايد الكبيرة اللىهو عارفها على حد وصفه وكانهصحفى بجد بس بامانة اول ما قريت الكلام حسيت ان عيسى ليس وحده المصاب بنرجسية وكبر عبيط وشعرت انه غير مسئول عن افعاله لان هذا المرض اللعين وراثىحسبما اتضح لى فالاستاذ شادى لم يتحدث عن مشاكل الصحفيين واكتفى بالهجوم علىخالد البلشى مستخما اسلوب ستات الحوارى فى فضح اسرار بعضهن فى حالة غضب واحدة من اخرى وقعد يقوله انت قلت على فلان وضربت فلان فى ضهره وحاولت منع علان من منحة عيسى فى تعيينه وكل ده كان بيحكيه وهو مفتخر بنفسه ونسى ان الناس اللى هو جاب اساميهم صحاب البلشى اللى واقفين جنبه وحواليه دلوقت واذا كان الكلام ده حقيقى فانت بجد صغير يا اخو ابراهيم عيسى لانك افشيت اسرار واحد انت بتقول انه كان فى منزلة اخوك ولا انت وا سلو عيلتكم ان اللى يزعل من اخوه يفضحه على النت بالشكل الوسخ ده الله يحرقك بجاز وسخ زى ما حرقت دمى ويحرقك يا زنجولا يا صديقى لانك سايب الشكال ده تكتب عندك

Anonymous said...

يا جماعة خدوا بالكم ان شادى عيسى رد علشان يبعدكم عن مشكلة حقوق الصحفيين الللى فى الدستور وعن العقود اللى عيسى اداها للغلابة بعد ما اتفضح على النت والموقعة بتاريخ1سبتمبر القادم رغم انهم وقعوا عليها من ثلاثة شهور مضت وبها بند بيعطى الادارة حق فصلهم فى اى وقت دون ابداء اسباب وكمان مدبحة المكافات بدات من امبارح يا ريت يا جماعة نركز على حقوق الناس ومانسمحش لاى حد من شماشرجية عيسى يسحبنا بعيد عن المنطقة ده سواء كان ده بالخوض فى اعراض البنات اوبالهجوم على خالد البلشى اللى مش محتاج يدافع عن نفسه هو عن اللى معاه ورجائى الا يرد البلشى على هذه الصغائر وان يستمر فى طريقه حتى يحصل على حقوقه وحقوق زملائهكاماة وغصب عن عينيهم بنحبك يا بلشى
اما ما يحدث معك الان فينطبق عليه ماقال نزار وهو قتلوك يا اخر الانبياء قتلوك وليس جديدا عليهم قتل الصحابة والانبياء
مع اعتذارى لنزار عن تحريف بعض الكلمات

Anonymous said...

ارجو من صاحب المدونه زنجولا انه ما يستجيبش لاراء البعض بحذف الصفحه دى..كل اللى بينادى بكده قصده ان الناس ماتعرفش ايه اللى بيحصل جوه الدستور..كما ارجو من الزملاء عدم استخام الالفاظ الخارجه وعدم الاستجابه لاى هلفوت صغير زى مثلا اخو الدكاتور الصغير مثلا لان النوعيه دى بتدخل علشان تمييع الهدف الاساسى من مناقشه موضوع هام جدا..معنى ان يمشى عمرو سليم وخالد البلشى من الدستور وتفريط ابراهيم عيسى فيهم بالسهوله دى ..معناه ان فيه بلاوى بتحصل جوه اكيد ضد مبادئهم

Anonymous said...

عزيزى المشاهد نقدم لك الان القاموس الخاص للأستاذة أميرة فودة :
تفاح : الفاكهة المفضلة عندها والتي تعطيها لرئيس القسم الجديد أحمد فكرى
أس توميك :البادى الذي يمكنك من مشاهدة بطن أميرة لو كنت رئيسها
الميك أب : السلاح الفتاك و الوسيلة المثلي لحضور الاجتماعات المهمة
هذه الخدمة تقدم مجانا لمن يعرف أميرة تابعونا بعد الفاصل

Anonymous said...

الاستاذ الدكتور أحمد محمود رئيس النادي النهري بمدينة نصر و السبب الرئيسي في إبعاد عمرو سليم و بالمناسبة السعيدة دي أحب أقول للتاس السبب الحقيقي لإبعاد عمرو
الدكتور المحترم أحمد محمود حب يدخل في شغل عمرو و يوجهه ولان عمرو عنده شخصية فرفض ولما رفض الدكتور قاله أزاي عاوزني أنشر الكلام ده ولما أبتي يسألني أقوله إيه ؟؟؟؟
ولما عمرو راح يشتكي لابراهيم عيسي لقاه بيقوله أنا همنع قلمين من العدد الجاي
فرد عمرو وقاله : وليه من العدد الجاي من العدد ده أحسن و أخد شغله ومشى
أنا بقي اللي عاوز أسأل الدكنور : يا دكتور يا محترم هنقول إيه لابنك لما يسألك عن شغل أمه اللي بيتكب أسمها علي المواضيع من غير ما تشتغل ؟؟؟؟
أعتقد إنك لازم تستقيل من النادي النهري
هذه الخدمة تقدم مجانا لأعضاء النادي النهري

Anonymous said...

يا سلام يا أستاذ إبراهيم
فاكر أيام الجامعة أيام ما كنت المسئول عن نادي الفكر الناصري يا أخي كرهتنا في عبد الناصر وبعد الجامعة شتمت عبد الناصر اللي علمك
وبعدين أدالك الفرصة عادل حمودة في روزاليوسف و عملك صحفي و بعدها بدأت علاقتك بساويرس و بعت أستاذك اللي كان السبب في العلاقة دى وبعد فترة أتقلبت علي ساويرس و لمحت عليه في الدستور الاول فقفلك الجرنال
وبعد ما بدأت تقدم برنامج دريم هريت عبد الناصر شتيمة هو وهيكل
وبعدها رحت عملت حوار مع هيكل في عيد ميلاد الدستور و كنت قاعد قدامه زي الارنب و مقدرتش تنتقد عبد الناصر و ما كنش فاضل غير تشكر عبد الناصر علي النكسة
وبالمناسبة السعيدة دي أوعدك أتي هنكلم عن الحوار بالتفصيل
الحوار اللي أخذت معاك فيه
الكتور أحمد محمود مش عارف ليه
الاستاذ الفخور شادي عيسي اللي ما يعرفش الفرق بين رفعت السعيد و رفعت سيد أحمد
خالد كساب اللي ما يعرفش عن جيفارا غير الصور اللي بيستخدمها في الدعاية الشخصية له علي أساس أنة بيفهم في السياسة
أحمد عصام فهمي ابن صاحب المحل
وغيرهم كتير ومن ضمنهم خالد البلشى
أنا مش عارف خدته معاك ليه مش كتبلك الاسئلة كلها إيه فايدته بقي
انت أساسا رحت ليه هو هيكل ناقص الراجل صاحب مرض سيبه في حاله

Anonymous said...

التقارير التي توجد عند شخصية مهمة في الأهرام يمكن طلبها من ضياء رشوان. ويمكن سؤال خالد إسماعيل عنها، لأنه إللي إتحذف من موضوعه إللي عمله بطلب من عيسى للسخرية من تصريحات ضياء الفضائية.
وعندما علم ضياء بطريقته، أتصل بعيسى وأمره بحذف فقرات معينة من تقرير خالد إسماعيل.. وعيسى نفذ الأمر، لأنه عارف نتيجة التمرد إيه، نشر التقارير يابا. ويمكن ما هو أسوء.

Anonymous said...

عدنا لكم
وحلقة جديدة من برنامج عائلات دستورية
الاستاذ الفاضل إبراهيم عيسي بتاع محسوبية ووسطة وكوسة وخيار بيديه للصحفيين الغلابة أقولكم إزاي الاستاذ الفاضل بيجامل صحابه أقولكم زي مين
الاستاذ الدكتور عماد غازي و حومه الاستاذة المشهورة بثينة كامل وده من خلال المساحات اللي بياخدوها في صفحتين الرأي ومش هما بس ده كمان بيدي مساحات للأستاذ حلمي النمنم والاستاذة ناهد فريد و الاستاذ محمد عبد القدوس و محمد حاكم و نبيل عبد الفتاح الاصحاب المشتركين له هو و إباهيم منصور
ده كان بالنسبة لصفحة الرأي
ندخل لصفحة المحلق خالد كساب اللي واخد 3 صفحات و بيشغل فيها أخوه وليد كساب
طبعا ماننساش الاستاذ شادي أخو رئيس التحرير
طبعا الدكتور أحمد محمود و حومه الصحفية عبير إبراهيم
الاستاذه أميرة إبراهيم و التي ظهرت علي السطح مؤاخرا وهي حرم الاستاذ الصحفي أسامة خليل رئيس تحرير جريدة الفرسان الرياضية و صديق الابراهيمين طبعا
الاستاذ إيهاب الزلاقي و حرمه الاستاذة سها السمان
الاستاذ إبراهيم بصراحة أب حنون بيشغل كل اللي يعرفهم واللي ما يعرفهمش لأ يولعوا بجاز
هذه الخدمة تقدم مجانا الي كل من له عائلة

someone said...

معلش سؤال بسيط يمكن مالوش دعوة أوي بالمشكلة. ليه بعض الناس بتبدأ تعليقاتها ب"مش عايز أتكلم عن كذا اللي عمله فلان" و بعدين يتكلم فيه و ساعات عن أكتر منه؟ و الناس دي من الطرفين و لو ان أغلبهم(مش كلهم) بيدخلوا بدون أسماء.

Anonymous said...

عدنا لكم
علي طريقة صفحة الصحافة اللي في الدستور واللي الاستاذ إبراهيم عاملها علشان يكشف فساد الصحفيين و فساده هو لأ سنقدم لكم أخر واقعة فساد للصحفي اللامع إبراهيم عيسي
الاستاذ في أخر عدد للدستور
ففي صفحة الصحافة أنتقدت الاستاذة شيماء أبو الخير ( أنا عارف أنها بتفرح بكلمة أستاذة)
جريدة الاهرام لانها أجرت حوارين الاول مع هشام طلعت مصطفي رجل الاعمال المعروف والثاني مع رئيس مجلس أدارة شركة التكييف
في نفس العدد التي نشرت فيه حملات أعلانية مكثفة للشركتين
و ركزت علي ان الحواريين كان من المفترض أن يكتب عليهما أعلان تسجيلي
ونحن نؤيد الاستاذة شيماء و
و لكن الدستور فعلت نفس الشئ و في نفس العدد التي أنتقضت فيه الاهرام
ففي الصفحة رقم 11 قامت الاستاذة شيماء بإجراء تحقيق صحفي حول محاولة الكبار لتصفية رجل الاعمال حسام أبو الفتوح بتاع دينا وتلفيق التهم له وقد دافعت الاستاذة عنه باستماتة
وفي نفس العدد نشرت الدستور موضوع تسجيلي وبالتحديد في الصفحة رقم 23 بتاعت المخابرات حول أطلاق مجموعة أبو الفتوح للسيارات لموديل جديد من السيارات
و نشرت صورة لحسن أبو الفتوح نجل الاستاذ حسام اللي نزلت صورته في تحقيق الاستاذة شيماء الشريفة
الاهم من ذلك أن الدستور نشرت أعلان لنفس الشركة و بمساحة نصف الصفحة الثالثة و المرة دي نشروا صورة السيارة
هذه هي صحافة إبراهيم عيسي
أفخر به يا شادي

Dr. Tantawy said...

يا نهار اسود .. اغيب اسبوع يحصل كل ده .. ايه اللي بيجرا ؟؟ هوه باين كده واحد عمال يكتب باسماء الناس .. لا اعتقد ان الاخوه الصحافيين هيكتبوا باللغة الراقية دي

حسبي الله و نعم الوكيل .. على اللي بيشتموا .. و على دكتور المسالك في يوم واحد .. آميييييييين

Anonymous said...

خالد وصف عبير العسكرى أنها أمن وقال لناس كتير ده يبدو ان اللى تحسبه موسى يطلع فرعون عشان كده خالد البلشى باين عليه أنه هو اللى امن وإلا كيف كان كل مرة يحصل فيها ضرب فى مظاهرة يكون اول واحد بيبعد عن المظاهرة واذا كنتم مش فاكرين ده حاولوا تغمضوا عنيكوا وتركزوا شوية هاتشوفوا ده حصل فى كل مرة كان بيكون فيها ضرب بل أن خالد كان بيقول لنا أن المظاهرة دى فيها ضرب فيحصل أو ان المظاهرة دى مافيهاش ضرب فلا يحدث فعلا ضرب إزاى ده

Anonymous said...

يا جدعااااااااااان اللي عمالة تتكلم فرنساوي أو اللي عمال يتكلم عن كتاب مش عارف إيه أو اللي قاعد يسمع القرآن وكإننا في حصة تحفيظ القرآن ، عشان خاطري ركزوا في الهدف الأساسي من المناقشة ، واللي مش هيعمل كده يبقى حرام عليك يتكلم كل الكلام ده ، ويمئأ عينينا في حاجات ملهاش علاقة بالموضوع

إتهدوا بقى

Anonymous said...

انت يا عم زنجولا يعنى جيت بصيت وما عملتش حاجة يعني

Anonymous said...

العيب لما يكون فى قرايب و بيشتغلوا ما دام شغلهم كويس، المهم فى النهاية تكون الجريدة كويسة ، مثلا إحسان عبد القدوس إبن فاطمة اليوسف.... أيه العيب فى كدة.
و بعدين اللى انا فهمته من اللى اتكتب ان نهال عصام اسماعيل فهمى خريجة إعلام الجامعة الامريكية يعنى تستحق تكون عضو فى النقابة

Anonymous said...

خالد البلشى وسط ناس كتير قوى عشان يرجع الدستور ليه.. محدش عارف ليه.. أقول لكم أنا ليه هو هايموت ويرجع الدستور عشان هى الجريدة الوحيدة اللى تعرف تنشرلوا موضوعاته على فكرة خالد البلشى طلب يروح المصرى اليوم بس هما رفضوا ومش بس كده خالد بعتلهم مقال من فترة قصيرة وهما رفضوا ينشروه برضه بالرغم أنك سافرت روسيا مع العضو المنتدب للمصرى اليوم
عاوز أعرف يا خالد يا بلشى هو أنت عاوز ترجع الدستور تانى ليه طالما هى بالسوء ده ياراجل
ركزوا شوية وفكروا فعلا هو خالد عاوز يرجع تانى ليه